2019/09/27 16:00
  • عدد القراءات 6072
  • القسم : رصد

الثقافة ترعى الذائقة الفنية المتدنّية.. افتتحت نصب "المرأة السومرية" التي ذكّرت العراقيين بتمثال "الباذنجانة"

بغداد/المسلة: تُوجّه الانتقادات والسخرية الى نصب "المرأة السومرية" في مدينة ذي قار، معتبرة العمل اهانة للمرأة العراقية حيث المستوى الإبداعي الهابط لهذا العمل.

وظهرت في الصور امرأة ترتدي العباءة النسائية العراقية و"الشيلة"، وتحمل فانوساً .

وأنجز النصب فنان م يكن بالمستوى الفني الذي يتناسب مع عطاء المعرفة العراقية .

ولعلَّ أكثر ما أثار من انتقدوا النصب، هو أنَّ إزالة الستار عن النصب كانت بحضور نخبويٍّ من فناني ذي قار، وبرعاية من وزارة الثقافة التي أعلنت عن الحدث عبر صفحتها الخاصّة على موقع "فيسبوك"، ثم سارعت إلى حذف المنشور الذي تضمن الحدث، عقب الاستهزاء والنقد من قبل الناس.

 وسادت في العراق، اعمال نصب وتماثيل هابطة ، ضمن مشاريع فساد، خصصت لها الاف الدولارات، استقرت في جيوب الفساد ، فضلا عن تدني مستوى التعليم الفني، وهبوط الذائقة الفنية الجمعية بين العراقيين.

وفي وقت سابق، ابدى فنانون تشكيليون ومواطنون وناشطون رقميون، اعتراضهم على نصب "الاحصنة" في البصرة، معتبرين ان النصب لا يحمل اية قمة جمالية او فنية، بسبب "سوء" التصميم، الخالي من المفاهيم تعبيرية، ولا يتلائم مع الذوق الجمالي العام، على حد وصفهم.

 وأطلق عراقيون اسم "الباذنجانة" على النصب، في سخرية وتهكم، على تصميمه الذي اعتبره كثيرون لا يفي بالشروط الفنية لنصب كبير في مدينة مهمة.

وانشأ مواطنون، صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، الغرض منها تنظيم حملة وطنية لإزالة النصب.

 

ويدعو الفنان والأكاديمي شبيب المدحتي، عضو نقابة الفنانين الى "اخضاع الاعمال الفنية التي تقام في مدن العراق الى لجان تقييس وسيطرة نوعية، من خبراء وأصحاب اختصاص تبت في صلاحياتها وقيمتها الفنية"، داعيا الى "الحفاظ على القيمة العالمية للفن العراقي وإبعاده عن صفقات الفساد".

 ويدور الحديث ايضا، حول عدد من الأَنْصَاب والتماثيل التي أثارت جدلاً واسعاً بين النُخب الفنيّة، مثلما الجمهور، بسبب تهافت مستواها الفني والجمالي، ومنها، نصب الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري في منطقة القشلة في بغداد، ونصب "الانطلاقة" في البصرة ( 545 كم جنوب بغداد) ، اضافة الى هياكل اخرى، أثارت "النقمة الشعبية" على مسؤولي الحكومات المحلية الذين انفقوا الاموال بلا طائل على هذه المشاريع التي اصبحت موضع جدال وسخرية، في الشارع ومواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام، على حد سواء.

 المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •