2019/09/26 15:11
  • عدد القراءات 491
  • القسم : تواصل اجتماعي

تراجع العراق اقليميا ودوليا جاء بسبب ضعف الاداء على مستوى العلاقات الخارجية

بغداد/المسلة:

كتبت نبراس الحسيني .. 

 بعد عودته امس من الصين في زيارة لم تحقق شيء اطلاقا او تضيف اي مردودات اقتصادية اوسياسية ، يتوجه الاربعاء عادل عبد المهدي الى السعودية في زيارة قصيرة لعدة ساعات ..

و على ما يبدو فان هناك رسالة قصيرة يحملها عبد المهدي الى الامير وولي العهد السعودي ..

رسالة من المحور الشرقي ولا اعرف لماذا حُشر العراق بهذا المحور ..!!

ومع اشتداد التجاذبات بين واشنطن وطهران الا ان مؤشرات نشوب حرب في ادنى مستوياتها ، بل مسلسل حلب الدول الخليجية من قبل ترامب قائم ولا جديد في ذلك سوى زيادة العقوبات الامريكية واستمرار ادارة ترامب بترتيب اوراق وجودها العسكري في المنطقة وتامين مصالحها تحسبا لاندلاع مواجهة ..

ما يهمنا ملاحظ تراجع الدور العراقي تماما وبدء العراق وكانه ناقل للمعلومات فقط بين المعسكرين بالرغم من ان الادارة الامريكيه ماتزال تعتبر عبد المهدي في المحور الشرقي..!!

تراجع العراق اقليميا ودوليا جاء بسبب ضعف الاداء على مستوى العلاقات الخارجية وتراجع دور الوزارة تماما وانشغالها باعادة هيكلة السفارات وتعيين فلان وعلان ناهيك ان عدم وجود موقف واضح للوزارة في اغلب المشاكل والقضايا الخارجية ..

جميع المؤشرات تفيد بان العراق ليس سوى ناقل ووسيط ضعيف وليس لاعبا محوريا مؤثرا ممكن ان يقول كلمته هنا وهناك ويفرض رآيه وفقا لمصلحة البلد..!!

و قريبا من الواقع فان الامور لا تبشر بالخير اطلاقا،

تواصل الاجتماعي

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •