2019/09/30 19:55
  • عدد القراءات 2804
  • القسم : رصد

حقبة عبدالمهدي المحابية تمطر ذهبا على الاقليم: يحفر آبارا نفطية جديدة في نينوى ويهرب نفطها عبر تركيا

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: كشف عضو مجلس النواب السابق عبد الرحمن اللويزي، الاثنين، 30 أيلول 2019، عن حفر آبار نفطية جديدة في منطقتين بمحافظة نينوى من قبل القوى الكردية بالتعاون مع شركة امريكية، لافتاً إلى أن النفط المستخرج يهرب بأسعار رخيصة.   

وقال اللويزي، إن "خطة فرض القانون في زمن رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، توقفت عند المناطق الغنية بالنفط التابعة للحدود الادارية لنينوى"، موضحاً أنها "توقفت عند قرى شمال ربيعة ومنطقة ديبكة، كذلك عند المناطق التي استقتلت الأحزاب الكردية للحفاظ عليها باعتبار فيها آبار نفطية".   

وأضاف، أن "الكرد حفروا حديثاً أبار نفطية في منطقتي القوش والشيخان التابعتين لنينوى، من خلال التعاقد مع شركة إكسون موبيل الأمريكية"، مؤكداً أن "النفط المستخرج يهرب إلى الاسواق العالمية عبر تركيا بأسعار أرخص من الاسعار الحقيقية في الاسواق".   

وبين، أن "الاكراد لا يحق لهم حفر الابار وبيع النفط، وما يقومون به هو خرق دستوري واضح، باعتبار تلك المناطق تابعة لنينوى وليس لإقليم كردستان".   

التحليلات تشير الى ان  لا ازمة سوف تتسبب بها هذه الخطوة الجديدة بسبب صمت  الحكومة الاتحادية تجاه تجاوزات حكومة الإقليم، التي تستثمر "المرونة الزائدة" التي يمارسها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، تجاه الملفات العالقة.

وبالفعل فان "ضعف" عبد المهدي دفع الإقليم الى فرض شروطه عليه ، فاشترط دفع مستحقات شركات النفط العاملة في الإقليم، مقابل تصدير 250 ألف برميل عبر "سومو"، اذ أكدت حكومة الاقليم، الاثنين 20 ايار 2019، انها ملتزمة ومن حيث المبدأ في تسليم 250 الف برميل يومياً من النفط الى الحكومة الاتحادية بشرط ان يتعين معالجة عقود الاقليم مع الشركات النفطية التي لديها استثمارات في كردستان تقدر بمئات ملايين الدولارات

فيما كشفت لجنة المالية النيابية، الثلاثاء، عن وجود 9 آبار نفطية داخل إقليم كردستان تستخدم لتهريب النفط الخام نحو تركيا.

وقال عضو اللجنة حنين القدو في تصريح ورد لـ"المسلة"، إن "حكومة إقليم كردستان مستمرة بتهريب كميات كبيرة من النفط تتجاوز الـ300 ألف برميل يوميا إلى تركي"، لافتا إلى إن "الحكومة الاتحادية لم تفرض سيطرتها على آبار النفط داخل إقليم كردستان بشكل تام، فضلا عن عدم السيطرة على المنافذ الحدودية غير الرسمية مع تركيا".

وأضاف أن "9 آبار نفطية منتشرة في كردستان ونينوى تتعرض لتهريب نفطها الخام نحو الأراضي التركية من قبل حكومة الإقليم"، مبينا أن "آبار حقل الخازر في منطقة الحمدانية التابع لمحافظة نينوى تعد من أكثر الآبار عرضة لعمليات التهريب". 

 

المسلة 


شارك الخبر

  • 10  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •