2019/10/01 12:29
  • عدد القراءات 1799
  • القسم : ملف وتحليل

تأريخ التظاهر في العراق

بغداد/المسلة: أفاد مصدر امني، الثلاثاء، بأن القوات الامنية قطعت جسر الجمهورية وبعض الطرق المؤدية الى ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد استعدادا للاحتجاجات، فيما قال مصدر المسلة ان عددا قليلا من المتظاهرين حضر الى ساحة التحرير.

ومنذ 2003 صارت التظاهرات من الفعاليات الدورية، فيما يلي ابرزها:

. في أغسطس/آب 2003، احتشد آلاف العراقيين في مدينة الصدر - أحد أحياء العاصمة بغداد - في صلاة الجمعة للاحتجاج على مقتل عراقي في مظاهرات وقعت بعد أن فتحت القوات الأمريكية النيران على المتظاهرين.

. في يوم 5 من فبراير/شباط 2011 انطلقت مظاهرات حاشدة في منطقة الحسينية شرق بغداد، وطالب المتظاهرون بتحسين واقع الخدمات المتردي الذي تعيشه المنطقة منذ فترة طويلة

. في يوم 6 من فبراير/شباط 2010، وكذلك يوم 19 من يونيو/حزيران 2010، تظاهر نحو 1500 شخص في مدينة البصرة الجنوبية، مطالبين بإقالة المحافظ شلتاغ عبود، وتوفير الخدمات ومكافحة الفساد الإداري والمالي وتوفير فرص العمل للشباب واحترام حقوق الإنسان.

. في يوم 5 من فبراير/شباط 2011 تظاهر أكثر من ثلاثة آلاف من أهالي قضاء الحمزة جنوب مدينة الديوانية الجنوبية (180 كيلومترًا جنوبي بغداد)، للمطالبة بتحسين الخدمات وتوفير فرص العمل.

. في يوم 5 من فبراير/شباط 2011 انطلقت مظاهرات حاشدة في منطقة الحسينية شرق بغداد، وطالب المتظاهرون بتحسين واقع الخدمات المتردي الذي تعيشه المنطقة منذ فترة طويلة، فيما تجمع نحو ألف شخص في منطقة بوب الشام الفقيرة - شرقي بغداد - وسط أكوام القمامة وبرك المياه الراكدة؛ للاحتجاج على تردي الخدمات العامة وتدهور أوضاعهم المعيشية.

. في يوم 7 من فبراير/شباط 2011 طافت شوارع مدن الموصل الشمالية والأنبار الغربية وديالى الشرقية والعمارة الجنوبية تظاهرات شارك في مجموعها أكثر من 5000 شخص من المثقفين وشيوخ العشائر والوجهاء، طالبوا فيها بتحسين الواقع المعيشي والخدمي السيء في البلاد.

. في 25 من فبراير/شباط 2011، انطلقت مظاهرات ما سمي حينها (مظاهرات الربيع العراقي)، واقتحم المحتجون المقار الحكومية في الموصل والبصرة وواسط والرمادي، وسيطروا على المجلس البلدي في الحويجة وحاصروا مقار ودوائر أخرى.

. في 25 من ديسمبر/كانون الأول 2012 نظم العراقيون مظاهرات حاشدة في ست محافظات مختلفة (الأنبار، الموصل، ديالى، صلاح الدين، كركوك، بغداد) واستمرت لأكثر من عام، وذلك احتجاجًا على ما وصفوه تهميش الحكومة لهم، وتواصلت حتى 30 من ديسمبر/كانون الأول 2013.

. أبريل/نيسان 2013 اقتحمت القوات العراقية الساحة التي يعتصم بها المتظاهرون المناوئون للحكومة في مدينة الحويجة بمحافظة كركوك، الأمر الذي خلف أكثر من 50 قتيلاً وأدى إلى حالة من الغضب واشتباكات في بلدات أخرى.

. يوم 9 من يونيو/حزيران 2013، خروج مظاهرات كبيرة في محافظة النجف، احتجاجًا على تردي الواقع الخدمي وارتفاع أسعار مولدات الطاقة الكهربائية الأهلية، فيما طالبوا باستبدال مديرين الدوائر "المترهلين والفاشلين".

وفي صيف 2015 و2016 نزل آلاف العراقيين في مدن الجنوب إلى الشارع للمطالبة بإنهاء الفساد وتحسين الخدمات العامة، لكن دون نتائج تذكر حتى الآن.

.في منتصف صيف 2016، تجمع الآلاف من أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بالعاصمة بغداد، للدعوة مجددًا إلى تنفيذ إصلاحات تضع حدًا للفساد في البلاد، في حين هدد المتظاهرون بخطوات تصعيدية ضد الحكومة.

. في فبراير/شباط 2017، نظم التيار الصدرى مظاهرة سلمية حاشدة بمشاركة آلاف العراقيين من العاصمة والمحافظات في ساحة التحرير وسط بغداد، وطالب المتظاهرون بتعديل قانون الانتخابات وتغيير مجلس مفوضية الانتخابات والابتعاد عن المحاصصة السياسية.

. مظاهرات مدن الجنوب العراقي في تموز 2018 وشملت محافظات (البصرة وميسان والناصرية والنجف وكربلاء وواسط والديوانية والمثنى)، وتعد الأشد والأشرس.

.تزامنا مع ذلك أزاح المتظاهرون في بغداد، كتل الكونكريت العملاقة التي أغلقت جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء بالضفة المقابلة من نهر دجلة حيث توجد المقار الحكومية والسفارتان الأمريكية والبريطانية.

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •