2019/10/04 01:59
  • عدد القراءات 451
  • القسم : العراق

عبدالمهدي: نحن اليوم بين خياري الدولة واللادولة

بغداد/المسلة:

عبد المهدي: السراق والفاسدون اقلية

 عبدالمهدي: حاسبونا على عملنا لكن الازمات متراكمة

عبد المهدي.. مشاريع لمساعدة الفقراء

عبد المهدي: مطالبكم بالإصلاح ومكافحة الفساد وصلتنا

قال رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي إن الحكومة العراقية قدمت ألف موظف حكومي متهم بالفساد إلى المحاكمة، مضيفا: "لا توجد حلول سحرية ولا يمكن للحكومة أن تحقق كل المطالب خلال سنة واحدة".

وفي كلمة وجهه للشعب العراقي وبثها التلفزيون الرسمي، قال عبد المهدي: "أتحدث إليكم اليوم في ظرف حساس تمر به البلاد، حديث مكاشفة ووضوح وحرص لتجنب أن ينزلق البلاد إلى الإخلال بالأمن إلى تدمير الدولة وهو البيت الكبير الذي يجمعنا وتقع مسؤولية حمايتها علينا جميعا".

وأضاف: "حين تسلمنا مسؤولية السلطة التنفيذية سارعنا بتحطيم الأسوار التي تعزلنا عنكم ورفع الجدران بيننا واقتربنا من شعبنا باطمئنان تام فلم يعد الوصول لمقر الحكومة صعبا بل هو في طريقكم من بيوتكم لمقرات عملكم وجعلنا مكتبنا وسط بغداد حيث يلتقي فيه جميع العراقيين من جهات الوطن الأربع".

وتابع: "لا تسمحوا لدعاة اليأس أن يتغلبوا عليكم ولا تلتفتوا لدعوات العودة إلى الوراء وإلى عسكرة الدولة والمجتمع من جديد فقد ولت هذه الأوهام وعفى عليها الزمن ودفعنا كشعب ثمنها غاليا من دمائنا وثرواتنا ومستقبلنا".
وأوضح: "اليوم لا توجد حواجز تمنع الشعب من إيصال صوته، ولسنا متسلطين ولا نسكن في بروج عاجية بل نتجول بينكم في شوارع بغداد وبقية مناطق العراق ببساطة وتغمرنا السعادة حينما نجد الناس تتجول بحرية وبأمان بلا حواجز طائفية ولا نقاط تفتيش أمنية وقد ألزمت نفسي قبل الوزراء والمسؤولين بالتخلي عن المواكب الطويلة ونحن نريد أن نخدم بإخلاص وأعمالنا اليومية وجولاتنا الداخلية والخارجية جدية وهدفها تحقيق تطلعاتكم في البناء والإعمار والازدهار".
وذكر عبدالمهدي أنه

"شرعنا في البداية بإصلاحات وإجراءات اقتصادية وسياسية وخدمية واجتماعية واسعة للمشاريع المختلفة وتستند إلى اتفاقاتنا من أجل توفير فرص العمل ومحاربة الفقر ولدينا مشروع سنقدمه إلى مجلس الوزراء خلال الفترة القصيرة القادمة لمنح راتب لكل عائلة لا تملك دخلا كافيا حيث نوفر حدا للدخل يضمن لكل عائلة عراقية العيش بكرامة وألا نبقى أحدا خلفنا أو تحت خطر الفقر ويساهم في تحقيق العدالة الاجتماعية ومعالجة الإهمال الكبير الذي تعرضت لها أطراف المدن".
وأشار إلى أنه: "كعادتنا لن نعدكم وعودا فارغة أو نقدم لكم حلولا ترقيعية فهذا ما دفعتم ثمنه، ولن نقول ما لا نعتقد بأننا قادرون على تنفيذه لقد وعدناكم أن نعد فنفي وأن نفعل ثم نقول".

وتشهد مناطق متفرقة من بغداد والمحافظات في العراق، تظاهرات غاضبة منذ مساء الثلاثاء ، للمطالبة بالإصلاح.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 25  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •