2019/10/15 15:17
  • عدد القراءات 1414
  • القسم : تواصل اجتماعي

ليست استعراضات بل قافلة مساعدات طبية ايرانية لزوار الاربعين

بغداد/المسلة: كتب علي حسن ..

ليس استعراضا عسكريا .. او مصنع لإنتاج السيارات او موكب من مواكب القادة والمسؤولين العرب بل هو الرد على كل من يحاول زرع الفتنه بين العراق وإيران الاف السيارات تحمل 200 طن من الادويه بصحبة 2000 طبيب ايراني لخدمة الزيارة الاربعينيه حيث الحدث الأكبر في العالم من ناحية توفير الحاجيات والمستلزمات الانسانيه لأكثر من 23 مليون زائر أو يزيدون 

فشعبي العراق وإيران تربطهما شراكه وثيقه لاتفك اصرها ابواق أصحاب الأغراض الضيقة ولا محاولات الأعداء...لانها ابتعدت في التأريخ أكثر من تصور هذه الأبواق...وغرست جذورها في انفس الأحرار وأصحاب الهدف السامي ...

ونحن نقول ..شكرا إيران....نحن نكفيك كل شيء وسنغطي كل شيء ...وما اطباؤك الا ضيوف بين اعيينا ...فهم اخوتنا وهويتنا نحن الاثنين ....خدمة  الإسلام بخدمة الحسين. 

تواصل اجتماعي

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 


شارك الخبر

  • 7  
  • 22  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   15
  • (1) - mohammed
    10/15/2019 1:43:05 PM

    سؤال الى حضرة الكاتب... لماذا الان ولماذ لاتوجد ولا مفرزة طبيه ايرانيه قبل 3 سنوات او اكثر..ان كنت تريد الاجابه يااخي العزيز.. فاخوانك الايرانين لايوجد منهم هذا العدد الهائل قبل كم سنه كانو لايزيدون ان بضع الالف فقط وحتى كان لايسمح لهم بهذا الععد اثناء الاربعينيه لكثرة الزوار العراقيين والعرب.. فلذلك وخوفا على اعدادهم التي ازدادت خلال السنوات اللخيرة والتي سمحت لهم الحكومه العراقيه وبدون اي دراسة في امكانية استعياب هذا العدد او عدمه..صدام فضل العرب والمصريين علينا.. واذا عراقي ضرب مصري يعني صرب صدام... والان تريدون تفضلون الايرانيين علينا.. الى متى هذا الاستهتار بمشاعر الشعب العراقي..



    خادم الحسين
    10/19/2019 6:17:07 AM

    الاخ mmmmmالخ انت عصبي من دخول الايرانيين للعراق ام منزعج من اصل زيارة الأربعين !!!يا اخي يجب ان تعلم ان وجود ضريح الامام الحسين في العراق يعني ان كربلاء وطبعا النجف الحاضرة العلمية لاتباع ال البيت ستكون قبلة للزوار وان الملايين ستأتي كل يوم للعراق وطبعا شيعة ايران بالمقدمة كما لاتنسَّ ان المذهب الجعفري (الأكثرية في العراق)مذهبا عالميا يعني ليس كالقومية البعثية او الوهابية التكفيرية منحصر عند مدرسة بن عبد الوهاب لع بل التشيع مذهب عالمي تذوب أمامه الحدود القطرية فالساحة الشيعية اليوم تمتد من أفغانستان الى ايران الى الخليج الى سوريا ولبنان وفلسطين وشمال افريقيا بل حتى نيجيريا وأذربيجان ناهيك عن اوربا ،وهكذا عزيزي كما ترى ان العراق سيظل قلب العالم وقبلة الاحرار من عشاق ال محمد صلى الله عليه واله وعجل فرجهم ولعن عدوهم.

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •