2019/10/17 19:55
  • عدد القراءات 1871
  • القسم : ملف وتحليل

الجبهة العربية تنضم للتنديد الواسع: المجاملات لحزب بارزاني اضرت بكركوك..وقرارعبد المهدي خيانة للشهداء

بغداد/المسلة: وصف رئيس الجبهة العربية في كركوك، وصفي العاصي، الخميس، قرار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بشأن اخلاء المقر المتقدم وأعطائه الى حزب بارزاني بمثابة خيانة للدماء الشهداء والحشد.

وقال العاصي في حديث ورد لـ"المسلة"، إن "قرار عبد المهدي باخلاء مقر قيادة عمليات كركوك وتسليمه لقوات الحزب الديمقراطي الكردستاني لن يمر طالما هناك تظاهرات وإرادة حقيقة ووطنية".

وأضاف، أن "المجاملات السياسية خصوصا من جانب حزب بارزاني اضرت بكركوك واهلها"، معتبرا أن "القرار الأخير من رئيس الحكومة بشأن المقر المتقدم في كركوك بمثابة خيانة لدماء الشهداء والحشد ولن يمر ابدا طالما نحن موجودين".

و أكد الأمين العام لحزب الحل، محمد الكربولي، الخميس 17 تشرين الأول 2019، أن الوضع السياسي الحرج في العراق لا يتحمل المقامرة بمصير كركوك.

وقال الكربولي في تغريدة عبر منصته بـ"تويتر"، إن "الوضع السياسي الحرج في العراق لا يتحمل المقامرة بمصير كركوك، وليس من المروءة المغامرة بالدم العراقي من اجل البقاء بالمنصب".

وذيل الكربولي تغريدته بـ"كركوك ليست للبيع".

و أعلن عضو ائتلاف النصر احمد الحمداني، الأربعاء، 16 تشرين الأول 2019، أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اعطى الاكراد أكثر من حقهم منذ توليه الحكومة حتى الان.

وقال الحمداني، إن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي خدم الاكراد ومنحهم اكثر من استحقاقهم وللاسف اهمل مطالب الناس والشعب الذي انهكته المعاناة.

وأضاف، أن تغيير بعض وزراء الحكومة غير كاف الا بإعطاء الحقوق لأهلها وانهاء التعامل السياسي الغزلي مع اقليم كردستان الذي استنزف ميزانية الدولة بسبب سياسة عبد المهدي.

فيما قال تقرير أميركي، الاثنين، 14 تشرين الاول 2019، إن الاكرد في العراق يرفضون إقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في ظل التحضير لاتفاق مع بغداد يمتد إلى ست سنوات.

وكشف النائب السابق عن نينوى عبد الرحمن اللويزي، ‏الثلاثاء‏، 15‏ تشرين الأول‏، 2019، عن ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أمر بإعادة مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني، الى حزب بارزاني في ذكرى تطبيق خطة فرض القانون، الامر الذي يحمل مغزى سياسية، في ان عبدالمهدي وبارزاني تجاوزا تداعيات الخطة لصالح الإقليم الذي وجد فيه "الفرصة التاريخية" التي لا تعوض.

وقال اللويزي في تدوينة على صفحته التفاعلية في فيسبوك، في ذكرى تطبيق خطة فرض القانون، ان "السيد رئيس الوزراء يأمر بإعادة مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي أشيد تجاوزاً على أرض مملوكة لشركة نفط الشمال، إلى قيادة فرع الحزب الديمقراطي في كركوك، في انتظار تسليم كركوك كلها. وأول الغيث قطرة".

 وأكد نائب رئيس الجبهة التركمانية في كركوك، ناظم الشمري، الأربعاء، 16 تشرين الأول 2019، أن الجماهير ترفض عودة الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى المحافظة، فيما بين شروط عودة حزب بارزاني لكركوك.

وقال ناظم الشمري، إن "الجماهير العربية في كركوك، ترفض عودة الحزب الديمقراطي الكردستاني، حتى يكف عن وصف المدينة بالمحتلة، ويعتذر لما سببه نتيجة اصراره على الانفصال".

وأضاف الشمري، أن "المقر الحالي الذي تود الحكومة العراقية ارجاعه إلى الحزب الديمقراطي، بناه الحزب على أرض متجاوزة، تعود لوزارة المالية، ويشغله الآن المقر المتقدم للعمليات المشتركة".

و اعتبر امين عام عصائب أهل الحق، الأربعاء، في تغريدة قرار رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، تسليم مقر قيادة العمليات في كركوك للحزب الديمقراطي.

وقال الخزعلي ان تسليم مقر قيادة العمليات في كركوك للحزب الديمقراطي غير مدروس وبتوقيت خاطئ.

ووجّه ‏ رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي،  في ١٦ تشرين اول / أكتوبر ٢٠١٧ القوات العراقية بدخول كركوك وفرض القانون فيها .

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •