2019/10/22 11:30
  • عدد القراءات 1328
  • القسم : رصد

خرائط ترسمها قرارات أمريكية من دون علم بغداد .. الدبابات تستقر في العراق بعد الانسحاب من سوريا

بغداد/المسلة: أصدرت العمليات المشتركة، الثلاثاء 22 تشرين الأول 2019، بياناً بشأن انسحاب القوات الامريكية من سوريا باتجاه العراق.

وقالت خلية الإعلام الأمني، في بيان ورد الى المسلة، إن "بعض وسائل الإعلام والوكالات الخبرية، تناقلت تصريحات بخصوص انسحاب القوات الامريكية من سوريا باتجاه العراق وعليه تبين قيادة العمليات المشتركة ان جميع القوات الامريكية التي انسحبت من سوريا حصلت الموافقة على دخولها إقليم كردستان لتنقل الى خارج العراق".

وأضاف أنه "لا توجد اي موافقة على بقاء هذه القوات داخل العراق".

محللون يرون في تحول العراق لاسيما اقليم كردستان الى ملاذ آمن للقوات الاميركية يثير الخشية من تحول البلاد الى قاعدة للاعتداء على دول الجوار كما ان الإقليم يسعى من تعزيز الوجود الأمريكي فيه الى امتيازات سياسية ولوجستية على حساب بغداد المهمشة من قبل أربيل فيما يتعلق بتفاصيل التنسيق الأمني كما ان حدود الاقليم تشكل معبراً امناً للقوات الأجنبية، حيث دخلت عبره القوات الاميركية المنسحبة من سوريا والمقدر تعدادها بـ1000 جندي لتستقر في كردستان وتتوجه بعدها الى غربي العراق، بعد تأمين طرق عبورها بالتعاون مع البيشمركة.

تقارير تشير الى ان ذلك يشكل انتهاكا للسيادة وسط صمت رسمي مطبق، حيث علمت الحكومة العراقية ذلك من شاشات التلفاز بعد ان صرح وزير الدفاع الاميركي بذلك ، لتسارع وتؤكد موافقتها على دخول تلك القوات بعد ان وصلت الى حدود كردستان!!.

ولم توضح الجهات الحكومية الاسباب وراء قبولها على ادخال تلك القوات للأراضي على الرغم من وجود عشرة اضعافها في قواعد متوزعة في الانبار وصلاح الدين والموصل وكردستان.

وبهذا الخصوص يرى المحلل السياسي منهل المرشدي، ان اتخاذ اميركا من الاقليم ممراً لدخول قواتها من سوريا الى العراق، يحمل مؤشرات عديدة منها ان كردستان خارجة عن ارادة الدولة.

وقال المرشدي لـ المسلة، ان دخول تلك القوات يمثل تشجيعاً على تمرد الاقليم والتمادي على صلاحيات المركز، وهذا مؤشر خطير جداً .


شارك الخبر

  • 0  
  • 17  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •