2019/10/24 11:12
  • عدد القراءات 11728
  • القسم : مواضيع رائجة

مصادر: عبد المهدي يرد على دعوة الصدر له الى الاستقالة..أرفض طلبكم عندي تكليف شرعي

بغداد/المسلة:  كشف مصدر موثوق ‏الخميس‏، 24‏ تشرين الأول‏، 2019، عن إن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، دعا رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي الى الاستقالة من منصبه، لكن عبدالمهدي رفض ذلك بالقول "ارفض طلبكم.. عندي تكليف شرعي".

وقال المصدر ان عبدالمهدي لايزال يرفض اية دعوة للاستقالة على رغم الانتقادات الموجهة في سوء إدارة ازمة التظاهرات، والتسبب في مقتل العشرات من الشباب المحتج.

واكد المصدر على ان عبدالمهدي يعول على قوى سياسية داعمة له في البقاء في منصبه، على رغم انسحاب الصدر من الدعم له.

 وكانت مصادر قد كشفت الأسبوع الماضي عن ان الصدر كان قد ارسل على عجالة وبزيارة سرية لبغداد قام احد معاونيه الكبار، في دعوته "الأولى" الى عبدالمهدي الى الاستقالة.

وكان الصدر قد دعا إلى استقالة الحكومة.. شلع قلع..، والبدء بإجراء انتخابات مبكرة، على خلفية الاحداث التي رافقت الاحتجاجات مطلع تشرين الاول الجاري.

وقال الصدر في بيان: احقنوا الدم العراقي الشريف باستقالة الحكومة.. شلع قلع.. ولنبدأ بانتخابات مبكرة بإشراف أممي، مشددا أن ما يحدث من استهتار بالدم العراقي لا يمكن السكوت عليه.

 واظهر تقرير لجنة التحقيق في التظاهرات، الفجوة العميقة التي تفصل الشارع الذي يريد انْ يعرف أسماء قتلة المتظاهرين، وبين الحكومة التي تصرّ على التستر على المتورطين.

 وقال موقف المسلة ان اللجنة التي اعدّت التقرير، أوقعت القائد العام للقوات المسلحة في ورطة كبيرة. فاذا كان هو الذي أصدر الاوامر بإطلاق النار، فيجب ان يستقيل، تحقيقا للعدالة وإرادة الشعب، وحفظا لماء وجهه.

اما تقديم ضبّاط وقيادات أمنية، أكباش فداء، بإلباسها التهم، فانه أمر خطير جدا على الأمن القومي، ذلك ان الأجهزة الأمنية سوف لن تنفذ أوامر القائد العام للقوات المسلحة، لانها تخشى من ان يتخلى عنها عبدالمهدي، كما يفعل اليوم.

وعلى افتراض ان الأمر ليس كذلك، وان عبدالمهدي لم يصدر الأوامر بإطلاق النار، فان في ذلك مفسدة عظيمة وسوء إدارة مريع، لأنه يبرهن على ان عبدالمهدي، فاقد السيطرة على الأجهزة الامنية، ليشكل بذلك خطرا يهدّد وجود العراق.

في كلا الحالين، فان على عبدالمهدي، الاعتراف بالضعف والقصور، ويعلن الاستقالة.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 6  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - مهند امين
    10/24/2019 6:15:42 AM

    الاثنين متهمين الصدر هو من ابعد العبادي بسبب ايران وعبد المهدي افشل رئيس وزراء حكم العراق بعد 2003 تبا لهم الاثنين



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •