2019/10/25 01:35
  • عدد القراءات 6722
  • القسم : مواضيع رائجة

التظاهر السلمي لإسقاط حكومة عبدالمهدي

بغداد/المسلة: تنطلق التظاهرات في العراق التي بدأت في الأول من أكتوبر ٢٠١٩، من جديد في مسيرة تاريخية للشعب العراقي نحو التحرر من الفساد، وسوء الإدارة لحكومة عادل عبدالمهدي، التي اثبتت فشلا ذريعا على كافة الأصعدة، اختل فيها الاستقرار الأمني، وتكالبت الأطراف على المركز، واتسعت البطالة، وارتفعت ديون البلاد، وقلّ الاحتياط المالي الاستراتيجي على رغم هزيمة تنظيم داعش وانحسار أعباء الحرب على الإرهاب.

-

ان استمرار التظاهرات لحين اسقاط الحكومة، باتت مصيرا بين ان تكون دولة العراق او لا تكون.

كما ان اسقاط حكومة عبدالمهدي، بات أمرا ضروريا للحفاظ على النظام الديمقراطي في البلاد، وهو تلبية لمطالب الأغلبية من أبناء الشعب الذين تمثلهم التظاهرات في بغداد وكافة المدن.

-

تدعم المسلة، بكل صدق وحماس، التظاهرات السلمية البعيدة عن التخريب والفوضى، لان التظاهر الحضاري سوف يختصر الطريق الى الهدف ويبعد البلاد عن التخريب والدمار، ويعجل من استقالة الحكومة.

-

انّ استمرار التظاهرات لحين إحداث التغيير السياسي المطلوب، يفوّت الفرصة على الجهات التي تريد تقسيم البلاد، مستثمرةً اية فرصة لازمة عميقة، تُسقط النظام الديمقراطي.

-

على القوات الأمنية ان تدرك انها تحمي الشعب لا السلطة، وان الوقوف مع الجماهير هو الموقف الوطني المشرف، وواجبها منع اية محاولة لإسكات صوت الشعب الهادر.

توقيع المسلة

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 14  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •