2019/10/27 19:35
  • عدد القراءات 7481
  • القسم : مواضيع رائجة

احقن الدماء يا عبدالمهدي.. النزول الى الشعب ليس تنازلاً

بغداد/المسلة:  كان يمكن حقن الدماء، ووضْع حدّ لسفك الدماء، لو انّ رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، نزل من "برج الخضراء العاجي"، الى ساحة التحرير، والدماء، والألم، وتحدّث الى الشبيبة والفتيان، والرجال والنساء، والصغار والكبار، واستمع الى مطالبهم.

النزول الى الميدان، ليس تنازلا، بل هو واجب، تمليه المسؤولية التاريخية في حفظ وحدة الأمة، وتجنّب المزيد من الخراب.

لا تزال النخب السياسية، دون الرغبة الحقيقية في تجاوز عنق الزجاجة، ولم تتجرأ على التنازل عن كبريائها الهش، وامتيازاتها، فيما الشعب يصرخ ويهتف، ويطالب.

اليوم، قبل الغد، على رئيس الوزراء النزول، عند مطالب الشعب، والنخب السياسية التي تمتلك آفاق الحل.

على رؤساء الكتل والسلطة القضائية وممثلي الأحزاب، بحث كل الخيارات التي تحقن الدم، بضمنها اقالة حكومة عادل عبد المهدي واعلان حكومة طوارئ، تتولى قيادة البلاد في المرحلة الانتقالية.

توقيع المسلة  


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •