2019/10/28 14:43
  • عدد القراءات 4864
  • القسم : المواطن الصحفي

تلاميذ يُزَجَّون في التظاهرات في هتافات "غير أخلاقية" والمدرّسات يوثّقن "الاسفاف" بالموبايل

بغداد/المسلة: كتب المدرس عصام الجبوري الى "المسلة"..

هتف طلاب مدارس، ‏الأحد‏، 27‏ تشرين الأول‏، 2019 بعبارات غير أخلاقية تجاه رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، والحشد الشعبي، فيما تطرح الأسئلة عن الجهات التي تلقّن مثل هذه الثقافة الفاسدة بين الجيل الجديد الذي ترك المدرسة ، واندفع الى ساحة التظاهر.

شعارات، تأنف الاذن عن سماعها تردّدت اثناء وقفات احتجاجية لطالبات مدارس الاعظمية، بينما المدرسات يتفرجن، ويوثقن بالموبايلات، لنشرها في التواصل ووسائل الاعلام.

حين تصبح رسالة التربية والتعليم نهجا من الانحطاط السلوكي، لأهداف سياسية مدفوعة الاجر، فإن مدارسنا لن تخرّج الا جيلا غير قادر على تفهم مسؤوليته الوطنية والأخلاقية تجاه الاحداث والأزمات.

 ـ نسخة منه الى/ وزيرة التربية.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر​


شارك الخبر

  • 13  
  • 34  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 31  
    •   9
  • (1) - عبد العباس ضاحي المياحي
    10/28/2019 3:38:50 PM

    على رئيس الوزراء رفع دعوى قضائية ضد المدرسة والتحقيق مع المدرسات ومن هو المحرض الاساسي لان هذا الامر يرتبط بالتربية والتعليم لفتيتات سيصبحن موظفات وامهات لجيل جديد ...ولا نريد ان نربطه بالمسالة الطائفية وهي الاغلب ..



    ياسر
    11/3/2019 5:01:02 AM

    السيد المياحي ياريتك طالبت السيد عبد المهدي برفع دعوى قضائية ضد الفاسدين من وزرائه والمسؤولين المحيطين به وحاشيته على الأقل أما سوء تصرف التلاميذ والطلبة فهذا انعكاس تام لسوء وجهل وانحطاط التعليم في المدارس والجامعات من جهة وانحطاط التربية أن وجدت في العائلة من جهة ثانية .. وفوضى الإعلام الذي عبر كل الخطوط الحمراء للوطنية والأخلاق و خاصة أعلام التواصل الاجتماعي وهذا يدل على تفكك وانحطاط المجتمع العراقي بسبب تفكك العلاقة بين الدولة ومؤسساتها من جهة والمجتمع وافراده من جهة اخرى

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •