2019/10/29 20:47
  • عدد القراءات 432
  • القسم : ملف وتحليل

تغريدة الصدر تضّيق الخيارات على عبد المهدي في البقاء رئيسا للحكومة

بغداد/المسلة: تضيق الخيارات على رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بعد تغريدة الصدر، الثلاثاء، 29 تشرين الاول، 2019، التي قال فيها بلهجة حادة لرئيس الوزراء: "مطالبتك بالانتخابات المبكرة فيها حفظ لكرامتك"، لتتزامن مع دعوات ضرورة حضور عبدالمهدي الى مجلس النواب الذي أبقى على جلسته مفتوحة، حتى يوم الاربعاء، حيث دعا تحالف سائرون، عبد المهدي الى تقديم استقالته، او انتظار الاقالة في الجلسة المقبلة.

وقال النائب عن تحالف سائرون، بدر الزيادي، الثلاثاء، ان على رئيس الوزراء عادل عبد المهدي "تقديم استقالته بعد تغريدة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الاخيرة".

وذكر الزيادي، في تصريح اذاعي، اطلعت عليه "المسلة" ان تحالفه سيجمع "التواقيع اللازمة لاقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي".

واكد، ان" نواب سائرون يواصلون اعتصامهم داخل البرلمان".

وكان الصدر، رد اليوم الثلاثاء، على رسالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، فيما دعا زعيم تحالف الفتح هادي العامري، للتعاون وسحب الثقة عن الحكومة "فوراً".

وقال الصدر، في معرض رده على رسالة عبد المهدي، بتغريدة عبر منصة "تويتر"، نشرتها "المسلة"، "جواباً على كلام الأخ عادل عبد المهدي، كنت أظن أن مطالبتك بالانتخابات المبكرة فيما حفظ لكرامتك".

وأضاف الصدر، "اما إذا رفضت.. فأنني ادعو الأخ هادي العامري للتعاون من اجل سحب الثقة عنك فوراً، والعمل معاً لتغيير مفوضية الانتخابات وقانونها والاتفاق على إصلاحات جذرية من ضمنها تغيير بنود الدستور لطرحها على التصويت".

وتابع زعيم التيار الصدري، أنه "في حال عدم تصويت البرلمان فعلى الشعب أن يقول قولته.. ارحل".

ولايزال  عبدالمهدي وفق رسالة له الى الصدر، الثلاثاء، يعول على كل من ورئيس ائتلاف الفتح هادي العامري، في البقاء رئيسا للحكومة من عدمه.

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •