2019/11/01 00:36
  • عدد القراءات 5441
  • القسم : رصد

نواب وكتل يتهمون سائرون بممارسة "الترهيب" بسبب عدوانية نوابها داخل البرلمان

بغداد/المسلة:  شهدت جلسة البرلمان العراقي، ‏الخميس‏، 31‏ تشرين الأول‏، 2019 عراكا برلمانيا بعد اتهام نواب لكتلة سائرون بأنها الصانعة لحكومة عبد المهدي وان لديها  4 وزراء و 32 مديرا عاما، وأمين عام مجلس الوزراء، وان سائرون هي التي تتحمل النتائج الحالية في التصعيد الجماهيري ضد الاوضاع.

لكن ردة فعل نواب سائرون، كانت خارج التوقعات، واتّسمت بالعنف والحدية، ومحاولة الاعتداء على النواب المنتقدين لهم.

وبحسب المصادر البرلمانية، فقد حاول نواب سائرون الاعتداء على النائب حسن سالم، وتزاحموا على النائبة سناء الموسوي، محاولين ضربها، لولا تدخل نواب حالوا دون وصولهم اليها.

وفي حين انتقد نواب، سلوك نواب سائرون الذي وصفوه بالهابط وغير الأخلاقي، فان رئيس البرلمان قرر إحالة نائبة عن سائرون للتحقيق.

وقالت مصادر ان النائبة سناء الموسوي تخشى الاعتداء عليها وهي في طريقها الى النجف لاسيما وانها اتهمت نواب سائرون بالترهيب.

في جانب متصل اصدر تحالف الفتح بياناً طالب فيه بمنع ممارسات غير قانونية تمارسها احدى الكتل.
وافاد  البيان ان تحالف الفتح يرفض الممارسات غير القانونية المتمثلة بمحاولة فرض الإرادات وتكميم الأفواه داخل مجلس النواب من خلال الترهيب والتهديد من قبل نواب كتلة معينة.

واضاف: نطالب رئاسة المجلس بمنع هذه الممارسات غير القانونية وإلا فسيكون لنا ولباقي الكتل موقف داخل مجلس النواب.
ولا تستبعد مصادر، تعرض الموسوي الى الاعتداء، من قبل انصار سائرون الذين عرفوا بطريقتهم العنفية في التعامل مع الخصوم والمنتقدين، فيما تشير الحادثة الى ازدياد الخلافات بين الكتل الشيعية والأحزاب داخل البرلمان الامر الذي ينعكس على الشارع الملتهب.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 11  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •