2019/11/07 19:49
  • عدد القراءات 891
  • القسم : المواطن الصحفي

بنت النجف تكتب: حال العراق اليوم..

بغداد/المسلة: كتبت بنت النجف.. 

في العراق العظيم لا زال البعض يحن الى عهد "صدام" ولازال الكثير منا يعشق الطغاة ولا زلنا نتفاخر بعصبيتنا على حساب ديننا واخلاقنا... والبعض هم اولئك الذين لم يقرأوا التاريخ جيدا، فقرأوا الحاضر بالمقلوب.

شاركت في المظاهرات التي خرجت من رحم الفقراء والمعدومين نطالب باصلاح ما افسدته الاحزاب والفاسدين...

لكني عرفت اننا شعب فاسد ناكر للجميل وان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم...

القلة فقط هي الواعية والمؤمنة ولا صوت ولا وزن لها في عراق اليوم...

ان هناك من الشعب من هو حاقد على الدولة الوحيدة التي وقفت معانا في من ظلم "صدام" وحصار امريكا وارهاب "داعش"...

ولا أدري ما هي علاقة ايران بنقص الكهرباء أو الأدوية أو الفاسدين في بلدي...

رأيت الشعارات المقزرة والبغيضة والعنصرية كلها ضد ايران ولم ار لافتة واحدة ضد امريكا أو "اسرائيل" أو الدول التي ارسلت لنا (٤٠٠٠) انتحاري... بل أكثر من ذلك سمعت شعارات بعثية تنادي "حيوا الشهيد صدام" وشعار "صدام اطلع صارت هيتة" من الشيعة الذين أذاق "صدام" آباءهم وأجدادهم سوء العذاب لكن القوم أبناء القوم...

هجموا على مقرات الحشد الشعبي وقتلوا وسحلوا الشرفاء مثل الشهيد "العلياوي" ..

.. ولسان حال هؤلاء القلة الذين لايمثلون العراقيين الاصلاء.. لسان حالهم مثل الشمر وإبن زياد وقوم لوط اقتلوا الشرفاء فانهم اناس يتطهرون ... لن يوفقنا الله اذا كانت هذه ثورتنا يقودها المغرضون والممولون ..

تذكرت هنا مقولة معاوية لأمير المؤمنين عليه السلام "أحضرت لك رجالا لا يفرقون بين البعير والناقة".. ونحن لدينا البعض ممن لا يفرقون بين امريكا وايران...  

ويا سيدي ومولاي يا حجة بن الحسن... اليوم البعض من شيعتك وهم القلة القليلة  أصبحوا "شيعة الدولار" ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وانا لله وانا اليه راجعون .

نبقى مع مطاليب الشعب المسكين اللاهث وراء الاصلاح.. والمطالب المشروعة.. ولن نسمح لاوائك الموتورين ان يكونوا هم من يمثلون الشعب العراقي لاسيما الشيعة منهم...

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر​

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 5  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (1) - منتزر الامامى
    11/10/2019 6:17:41 AM

    يا معصوم ...ياغوث با امام يا ولي..ابقي الحال عل هل الحال بقوة قدرتك ونحن نناديك وانت في السرداب اخرج يمعود د فضها واخرج وانت ما ادري او لو تدري ليش ما تخرج ..لانه الوضع د ينقلب على راسه ولك العالم صحت وفتحت عيونها من وراء هذا الابليس (pugy) الي صنع المستكبر على الصناعه الفارسيه المباركه من الامام ذو الحجه واعني بيها سياره السايبا وجميع ساخت ايرنى والسختجيه الايرانى ..ندعو الامام الفارسى ان يضمنا لجمهوريه العدل الفارسى ..ويفضها عاد وعجججججلل .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •