2019/11/11 11:23
  • عدد القراءات 3470
  • القسم : رصد

خبير قانوني: الانتخاب الفردي يقضي على المحاصصة والتزوير.. ويُغنِي عن مفوضية الانتخابات

بغداد/المسلة: اعتبر الخبير القانوني طارق حرب، ‏الإثنين‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2019 ان اعتماد نظام انتخاب الأغلبية الفردي يغني عن وجود مفوضية انتخابات أو منازعات حزبية ومناطقية، ويقضي على المحاصصة ويوصل من يستحق المقعد البرلماني .

وكشف حرب في تصريح لـ"المسلة" ان هذا النظام الانتخابي أعتمد السنوات الأخيرة من العهد الملكي وتعتمده أمريكا وبريطانيا حالياً فمن يصل الى البرلمان صاحب أعلى أصوات فقط بصرف النظر عن الحزب.

وتابع: في هذا النظام، لا تأثير للمحاصصة ولا يمكن التزوير.

واستطرد: مثلاً فان بغداد لها سبعون مقعدا في البرلمان وكان هنالك عشرة الاف حصلوا على اصوات مختلفة  فهنا يتم قبول   صاحب اعلى اصوات الى التسلسل سبعين ومن واحد وسبعين بتسلسل الاصوات الاعلى فأقل ليس لهم مقعد فهو نظام مماثل لنظام القبول في الكليات والجامعات ومثال ذلك ان آلافا من الخريجين يرغبون في القبول في كلية طب جامعة بغداد والمخصص لاستيعاب الكلية 400 طالب مثلا فيتم قبول أصحاب أعلى 400 من  الدرجات والذين أقل منهم ليس له مجال بالقبول فلا اعتراض على القبول ولا حاجة الى المفوضية،  والطلاب راضون لأن من تم قبوله باستحقاق درجاته وليس أي معيار كالحزب او القومية او القاسم الانتخابي أو سبعة أو تسعة من المائة لسانت ليغو ولا حاجه للحد الادنى لان هذه غير ذات اعتبار أمام عدد الاصوات فما كان في قبول الطلاب يطبق في قبول النواب وهي مسألة بسيطة تجنبنا التزوير والخصومات ولا نحتاج الى مفوضية والنتائج تعلن يوم الانتخابات .

وقال حرب: جاء الاخضر الابراهيمي وموظفو الامم المتحدة ومن يسمون بخبراء الانتخابات ليسنوا قانونا انتخابيا، أوجد الأنظمة السقيمة المطبقة والتزوير والرشى والمحاصصة.

واستطرد: موظفو وزارة التعليم العالي الخاصين بقبول الطلبة في الكليات سيكون كافين لتنظيم ذلك، ولا حاجة لمفوضية انتخابات، فهل يسمع المسؤولون ذلك.

والانتخاب الفردي هو نظام ينتج عنه فوز مرشح واحد. ويعرف كذلك بـ الانتخاب الحر المباشر وأيضا انتخاب الأكثرية العددية وهي نظام قائم على الأغلبية العددية وآلية انتخابية للتمثيل النسبي تستخدم طريقة التصويت التراتبي لانتخاب مرشحين في دوائر متعددة المقاعد. أما الأصوات الفائضة عن الحاصل الانتخابي التي يحصل عليها مرشّح معيّن، فتُعطى للمرشحين الآخرين، وهو النوع السائد والفائز في سباق المنافسة على احتلال المقاعد.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 7  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •