2019/11/14 08:46
  • عدد القراءات 388
  • القسم : آراء

عندما لا يكون العمل الصحفي مهنياً

بغداد/المسلة:  

اياد الامارة

ينقل صحفي الجزيرة الشهير المصري يسري فوده في سلسلة تحقيقاته المعروفة عبر قناة الجزيرة سري للغاية قصة إعلان مذيع راديو «صوت العرب» أحمد سعيد أثناء إكتساح الصهاينة أرض سيناء المصرية (أننا حاصرناهم في المحور الأوسط) وكان هذا المذيع "الالعبان" يعلم أنه غير صادق وكان يكذب على مستمعي هذه الإذاعة التي كانت تمثل مساحة المعلومات الأولى للشعب المصري وكافة الشعوب العربية، وبعد إعلان هذا الخبر الكاذب قامت كتيبة من الضباط والجنود المصريين المنسحبين عبر المحور الجنوبي بتغيير مسار إنسحابها إلى اتجاه المحور الأوسط (فلا تجد إلا إسرائيليين) لينكلوا بهم قتلاً وأسراً وفقدت مصر بعضا من فلذات أكبادها، يقول يسري فوده:(يتحمل صاحب "صوت العرب" المسؤولية المباشرة عن وقوع أكثر من مائة ضابط وجندي مصري، انقطعت سبل إتصالاتهم بالقيادة، في أيدي الإسرائيليين)..

لقد شهدنا في العراق الكثير من هذه الأخبار القاتلة بعد العام ٢٠٠٣م والتي راح ضحيتها آلاف العراقيين بطرق مباشرة وغير مباشرة، واسباب ذلك:

١. تمثل أغلب وسائل الإعلام في العالم آيدلوجيات معينة تقوم بتسويقها عبر صناعة الخبر وتحريره وعبر الصورة والتعليق والتحقيق وإستخدام المفردة مهما كانت جزئية، بل لعلها تستخدم تقنية اللون ونبرة الصوت وتسريحة الشعر في تمرير هذه الآيدلوجيات! وبغض النظر عن مشروعية هذه الأساليب فهي مستخدمة في جميع أو أغلب وسائل الإعلام حتى تلك التي تدعي العراقة والمهنية..

٢. غياب دور الإعلام الوطني الحريص على إيصال المعلومة الصحيحة للمواطن العراقي وعدم إستخدام وسائل مهنية في إيصال المعلومة سواء في التسويق أو التوقيت، وكل ما لدينا هو إعلام ناقل على علات النقل ومشاكله التي لا حصر ولا عد.

كنا ولا نزال بحاجة إلى المعلومة الحقيقية الدقيقة التي تُنقل لنا بطريقة مناسبة وبوقت مناسب لكي تقطع الطريق على وسائل إعلام تعمل على تسويق آيدلوجيات معادية تضر بالعراقيين. 

المسلة 

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •