2019/11/18 12:31
  • عدد القراءات 3920
  • القسم : ملف وتحليل

سياسي عراقي حول وثائق الاستخبارات الايرانية المسربة: لماذا توقيت النشر تزامنا مع تظاهرات العراق؟

بغداد/المسلة: علق رئيس مجلس النواب السابق، سليم الجبوري، الإثنين 18 تشرين الثاني 2019، على الوثائق المسربة للاستخبارات الإيرانية والتي نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، نافيا علمه بأن يكون أحد مستشاريه قياديا في الاستخبارات الإيرانية.

وقال الجبوري، في تصريح تابعته المسلة، إنه "ان لا علم له بأن يكون أحد مستشاريه قياديا باستخبارات إيران، بحسب ما نشرته الصحيفة الاميركية عنه".

وأضاف أنه "كمسؤول من الطبيعي أن يكون لديه علاقات مع الجميع"، فيما أشار إلى أن "الوثائق التي نشرت قد تحمل في طياتها تقليبا للشارع وذلك فيما يتعلق يتوقيت نشرها".

وتابع الجبوري، بالقول إن "هناك إشارات استفهام على توقيت نشر الوثائق الإيرانية المسربة، التي تتزامن مع تظاهرات واعتصامات مستمرة في العراق، وتظاهرات أخرى في إيران".

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز"، كشفت في وقت سابق، عن وثائق سرية تظهر كيف تعمل إيران على المسك بزمام القرار السياسي في العراق وتتحكم ببعض المسؤولين الكبار الذين جندتهم لخدمتها، بحسب الصحيفة، حيث جاء في التقرير ان "سليم الجبوري، كان معروفا بعلاقته الوثيقة مع الجارة إيران، لكن التسريبات كشفت أن أحد كبار مستشاريه السياسيين المعروف باسم المصدر 134832 - كان أحد أصول المخابرات الإيرانية".

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •