2019/11/22 12:25
  • عدد القراءات 1718
  • القسم : ملف وتحليل

قوى سياسية تؤيد الإصلاح شرط الحفاظ على منتوجات المحاصصة في المناصب والامتيازات

بغداد/المسلة: تضع الأحزاب الكردية، قَدَما في ساحة التظاهرات، زاعمة دعمها للإصلاحات الحكومية والتعديلات الوزارية، وقَدَما أخرى في خنادق الامتيازات وما تفرزه المحاصصات القومية والمناطقية، محاولة الاستفادة من الازمة،

وهو ما يعكسه تصريح العضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني، النائب ديار برواري، الخميس 21 تشرين الثاني، 2019، بان "الاكراد غير موجودين بهذه الاعتصامات بشكل مباشر، لكننا موجودون من خلال بيانات الحكومة والمبادرة التي قام بها رئيس الإقليم نيجيرفان بارزاني بجمع القادة والتنسيق في ما بينهم لتفادي الازمة".

واضاف، ان "الاكراد ليسوا متفرجين على جبل احد (في اشارة الى المطعم التركي الذي يعتصم به محتجو ساحة التحرير، وسط العاصمة بغداد)، ولم يقفوا موقف المتفرج من الأزمة".

 وتراقب القوى الكردية الأوضاع، وجوهر مشروعها الحفاظ على اية امتيازات في اية معادلة سياسية جديدة.

وفي محاولة منها لتأجيل اية تغييرات تقلب مصالحها، اذ يزعم برواري ان الساحة السياسية اليوم "غير ملائمة للم الشمل الوطني وبناء الدولة".

وتقول مصادر سياسية ان الاكراد حذرون من أي تعديل وزاري، وهم مصممون على اخذ استحقاقهم وفق المحاصصة،في تعارض واضح مع مطالب الإصلاح.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •