2019/11/24 20:35
  • عدد القراءات 2195
  • القسم : ملف وتحليل

الخطأ المتعَمّد لبنس في العراق.. أربيل العاصمة وليس بغداد

بغداد/المسلة:  أثارت الزيارة المفاجئة لمايك بنس نائب الرئيس الأمريكي الى أربيل وقاعدة الأسد الامريكية، دون زيارة بغداد، للاحتفال بعيد الشكر وتفقد أحوال القوات الأمريكية جدلا سياسيا وشعبيا واسعا في الشارع العراقي.

وأجرى نائب الرئيس الأمريكي اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، قبل الانتقال إلى مدينة أربيل مركز إقليم كردستان، حيث التقى رئيس الإقليم نيجيرفان بارزاني.

وأنتقد ائتلاف النصر بزعامة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، بنس على خلفية قيامه بزيارة إلى العراق شملت أربيل دون بغداد مؤكدا أن بغداد هي عاصمة العراق وليست أربيل.

وخاطب النائب عدنان الزرفي، السبت، في تغريدة، رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي، بسخرية: نبارك للحكومة التنظيم العالي لزيارة بنس، والذي لم يلتق خلالها اي مسؤول من الحكومة العراقية الاتحادية" في إشارة منه الى ان الحكومة لم تفعل شيئا إزاء الزيارة "الغريبة".

 ويقول الصحافي مؤيد حسن عبر صفحته الرقمية إن "بنس وزوجته يزوران قاعدة عين الاسد في العراق ويكتفي بمكالمة هاتفية مع عادل عبد المهدي في رسالة واضحة تعني تجاهل واشنطن لرئيس الوزراء العراقي، وللجانب الكردي مازلنا نعتبركم حلفاء وماضون بدعمكم واشارة الى أهمية استمرار التظاهرات من وجهة نظر واشنطن".

واعتبر الناشط حسين الدليمي ان "بنس يحاول استغلال تجاهل بغداد وتصاعد التظاهرات لابتزاز الحكومة العراقية وفرض الشروط".

وتساءل الناشط الربيعي عمران باللهجة الدارجة: "شو ما تعالت الأصوات ضد زيارة ووقاحة بنس؟".

وفي خضم التظاهرات الجارية في العراق تعد زيارة بنس وهو أعلى مسؤول أمريكي يزور بلاد الرافدين منذ زيارة الرئيس دونالد ترامب في أواخر ديسمبر/كانون الأول 2018، والتي اقتصرت على تمضية ساعات قليلة في البلاد.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •