2019/11/26 11:15
  • عدد القراءات 8109
  • القسم : رصد

منظومة الفساد لا تفرّط بأبناءها.. الحلبوسي يركب حصان "الحصانة" لإنقاذ أبو مازن من سيف العدالة

بغداد/المسلة: أفادت مصادر أعلامية، ‏الثلاثاء‏، 26‏ تشرين الثاني‏، 2019، عن تلقي مجلس القضاء الأعلى كتابا رسميا من رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، يبلغه فيه باستمرارية حصانة النائب أحمد الجبوري المتورط في قضايا فساد بعد ثبوت صرفه مبالغ لغير الأغراض المخصصة لها خلال مدَّة تسلمه منصب المحافظ، فضلا عن تورطه في ملفات فساد خطيرة.

وقال المصدر إن "رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي أصدر كتابا لرئيس مجلس القضاء الاعلى فائق زيدان يؤكد فيه على استمرارية حصانة النائب الجبوري المتهم بقضايا فساد"، في محاولة منه لإنقاذ الجبوري من الوقوع في قبضة العدالة.

وكان النائب أحمد الجبوري الملقب "أبو مازن" الذي كان يشغل منصب محافظ صلاح الدين سابقا والنائب الحالي في مجلس النواب قد سلم نفسه بعد أن تأكد من حصوله على الأفراج الفوري من جهات تدعمه ومنها الحلبوسي الا أن القاضي المكلف رفض منحه الأفراج.

وجاء أمر القبض على خلفية عدم حضور الجبوري جلسة المحاكمة في القضيَّة الخاصَّة بالمخالفات المرتكبة في إنشاء مشروع البناء الجاهز للأقسام الداخليَّة لجامعة تكريت، والذي وسبق واعتقل عام 2017 على خلفية اتهامات تتعلق بالاستيلاء على أراض مملوكة للدولة وتسجيلها باسم شركة خاصة، لكن القضاء قام بتبرئته وإعادته لمنصبه كمحافظ لمحافظة صلاح الدين.

ولم تستغرب تحليلا واراء وردت الى المسلة من دعم الحلبوسي للمتورطين في الفساد، ذلك ان الحلبوسي نفسه متهم بانه وصل الى منصبه عبر صفقة فساد سياسية ومالية، فيما كشفت وثائق رسمية لوزارة الدفاع، في وقت سابق من هذا الشهر عن ان اغلبية المرشحين لوزارة الدفاع من المناطق الغربية، ينتمون لعشيرة الحلابسة التي ينتمي إليها رئيس البرلمان، فيما تسأل رسائل وردت الى المسلة عن معنى الاصلاح الذي تنادي به النخب السياسية اذا ما استمر المنوال على هذا الشكل.

واتهم رئيس مركز الهدف للدراسات الاستراتيجية هاشم الكندي، في 12 تشرين الثاني 2019، الحلبوسي بمحاولة ركوب موجة التظاهرات    .

وفي ٢١ نوفمبر ٢٠١٩، قال الامين الامين العام للعشائر العربية، الشيخ ثائر البياتي، إن رئيس البرلمان جزء من منظومة الفساد التي اوصلت البلاد الى ما هي عليه الان من مآسي ومعاناة وهدر المال العام.

وذكر البياتي، إن "العشائر العربية لا تبرئ أحدا من التقصير الحكومي والبرلماني، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، حاله حال بقية الساسة الفاسدين، الذين اوصلوا العراق الى الانهيار الاقتصادي"، داعيا الى "ضرورة تغييره ومحاسبته من القضاء والنزاهة وفتح ملفات جميع الفاسدين والسراق الاخرين".

المسلة


شارك الخبر

  • 10  
  • 3  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - رئيس ف
    11/26/2019 6:49:06 AM

    هذه فرصة لسحب الثقة من السيد الحلبوسي ورفع الحصانة عنه وعن النائب المتهم لحين اكمال التحقيق وتعاد ببراءة المتهمين بلا تعويض



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •