2019/11/26 15:25
  • عدد القراءات 3622
  • القسم : رصد

برهم يتستّر من جديد على سرقة شركة IQ لألف مليار دينار بعد توسّطه لإلغاء 300 مليون دولار من ديون آسيا سيل

بغداد/المسلة: تثار الأسئلة مجددا عمّن يقف خلف تنازل قُدّم لمحكمة الجنايات عن الدعوة المقامة ضد شركة IQ  للاتصالات في سرقة سعات الإنترنت في العراق بقيمة 994 مليار دينار عراقي ، حيث تشير مصادر الى ان ضغوط تمارس على وزارة الاتصالات لتسوية الملف من قبل رئيس الجمهورية برهم صالح، وأطراف متنفذة أخرى مستفيدة من الصفقة وتسيّر الوزارة بعد ان جعلت منها موردا ماليا ضخما لنشاطاتها الحزبية والسياسية.

وتفيد المعلومات بأن المدير المفوض لشركة IQ  للاتصالات تم الافراج عنه رغم ثبوت الدعوى المقامة ضد الشركة بتهمة سرقة أموال الدولة بعد الضغط على وزير الاتصالات والمسؤولين لالغاء الغرامة القانونية البالغة نحو 994 مليار دينار عراقي من قبل برهم صالح .

وخبر توسط صالح من اجل حماية المفسدين ليس بجديد، اذ كشفت عضو لجنة الخدمات والاعمار البرلمانية هدى سجاد   في ايلول الماضي، عن تحرك يقوم به رئيس الجمهورية برهم صالح لإسقاط الديون المترتبة على شركة اسيا سيل التي تبلغ اكثر من 300 مليون دولار .

وعلى ما يبدو فان الصفقات التي يرعاها برهم صالح، ماضية الى الامام على رغم التظاهرات ضد الفساد والفاسدين، اذ لا يبدي برهم لأي اهتمام للاحتجاجات، حريصا على عمولته الضخمة في الصفقة.  

المسلة    


شارك الخبر

  • 4  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - احمد الاعرجي
    11/29/2019 5:58:27 AM

    للعلم برهم صالح الد اعداء للعرب. هذه هي الحقيقة. وعنصري وقومي متشدد. كل اصداقائه العرب القدامه يشهدون له بذالك في لندن. ان لم تصدقوني اسألوهم في الانترنت. وهو يكره العراق. فانا غير مستغرب من تطلعاته وتصرفاته. اما عن انه رئيس الجمهورية فهذه هي الطامه الكبرى. وهو مجنس بريطانيا. فالعراق ليس بلده.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •