2019/11/27 14:00
  • عدد القراءات 2842
  • القسم : ملف وتحليل

"المسلة" ترصد التخريب في 5 محافظات.. هل نجحت "القلّة المخربة" في "تحريف" التظاهرات

بغداد/المسلة: تلاحظ "المسلة" أن التخريب، بدأ يطغى على مسار الحراك الاحتجاجي الذي فتح صفحته الثانية، قبل شهر من الان، كما نشاهد تصاعد المواجهات بين المحتجين والقوات الأمنية في محافظات جنوب البلاد، بعد توسع عمليات غلق الجسور والطرق.

وتسترجع "المسلة" ما عبرت عنهم المرجعية في احدى خطبها بـ"القلة" التي تريد حرف التظاهرات عن سلميتها، ربما أضحت هذه القلة هي المحرك للتظاهرات.

واعلن المتظاهرون في البصرة، الثلاثاء، 26 تشرين ثاني، 2019، ان "اي شخص خارج ساحة الاعتصام لا يمثلنا، واي شخص يحرق او يتهجم على القوات الامنية لا يمثل المتظاهرين".

كما تبرأ المتظاهرون ممن يقوم بحرق الاطارات في التقاطعات، ما تسبب بقطع ارزاق الكثيرين، وتعطلت الحياة.

بغداد

ففي العاصمة بغداد، قتل متظاهر بطلق مطاطي اطلقته القوات الامنية ضد محتجين عند جسر الاحرار في وسطها في حين اصيب حوالي 20 اخرين بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي.

بينما أعلنت مديرية الدفاع المدني في العاصمة بغداد عن إصابة ضابط و10منتسبين بعد تعرّضهم لقنابل مولوتوف في منطقة حافظ القاضي وشارعِ الرشيد، اثناء محاولتهم إخماد الحرائق التي تندلع باستمرار ليلا.

البصرة

والجنوب، حيث محافظة البصرة (الغنية بالنفط) لا يزال المتظاهرون يواصلون قطع جميع الطرق الرئيسة والجسور. كما قطع المحتجون الطريق المؤدي الى ميناءي ام قصر وور الزبير ومعمل الاسمدة ومجمع الخزن والتصدير والمحطة الغازية لإنتاج الكهرباء والمرفأ النفطي ومصفى الشعيبة في غرب المدينة وقطع طريق ابو الخصيب الفاو وعزل قضاء الفاو وشط العرب عن مركز البصرة، في وقت لا تزال جميع الادارات في مدينة البصرة مغلقة.

ذي قار

اما في محافظة ذي قار، جنوبي البلاد، التي تعتبر مع البصرة من اكثر مناطق العراق اضطرابا وتوسعا في الحركة الاحتجاجية، فقد تم الاعلان عن تعطيل الدوام الرسمي الثلاثاء لدواعٍ أمنية، بعد أعمال تخريبية كثيرة ومواجهات عنيفة بين المحتجين والقوات الامنية، الى جانب حرق منزل نائب وادارات حكومية.

وتقول قيادة شرطة المحافظة، الثلاثاء، 26 تشرين ثاني، 2019، ان 28 شرطياً اصيبوا قرب حقل الغراف النفطي في شمال المحافظة. بعدما نظم المحتجون تظاهرة عند الشارع المؤدي إلى الحقل.

كربلاء

وفي محافظة كربلاء، تجددت الصدامات الليلة الماضية، بعدما قطع المحتجون طرقاً وأحرقوا إطارات السيارات وأضرموا النار في مصارف أهلية؛ حيث أقدمت عناصر ملثمة على حرق مصرف بغداد الأهلي القريب من مبنى المحافظة وفي مصرف إيلاف الأهلي.

النجف

وفي محافظة النجف، فقد تم اغلاق عدد من الشوارع والاستمرار في الاعتصام واغلاق بعض المدارس وخروج مئات المتظاهرين في وسط المدينة، حيث قطعوا جسر كوفة نجف، فيما اتجهت قوة عسكرية نحو الجسر لفتحه وتفريق المتظاهرين.

بابل

وفي بابل، جنوب بغداد، لوحظ يوم امس انتشار عسكري مكثف وانتشار لعناصر الأمن في غالبية طرق مدينة الحلة، في محاولة لمنع وصول المتظاهرين الى جسورها وساحات الاعتصام فيها.

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 9  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •