2019/11/28 12:30
  • عدد القراءات 831
  • القسم : ملف وتحليل

مطالبات بكشف الفساد في حقبة رئاسة الجبوري للبرلمان.. الملفات ضاعت بصفقات "غطيلي واغطيلك"

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: دعا النائب السابق محمد البياتي، الخميس، 28 تشرين الثاني 2019، الجهات الرقابية كافة الى تفعيل ملفات الفساد للدورات السابقة ومنها فترة رئاسة سليم الجبوري، مشيرا إلى أن تلك الفترة شهدت "غطيلي واغطيلك".

وقال البياتي، إن عددا كبيرا من النواب في الدورة السابقة ابان فترة رئاسة سليم الجبوري اكملوا التحقيقات مسنودة بادلة ووثائق تدين وزارات مختلفة، الا انها جوبهت بضغوطات من جهات سياسية محسوبة على الوزراء وعملت بطريقة "غطي لي واغطيلك" وتحت صمت من قبل رئيس البرلمان.

وأضاف ان عمليات التغطية وكشف المعلومات على الاعلام قبل ان تتم الاستجوابات كانت سببا في تشويش المجتمع وفقدانه الثقة بالبرلمان والإسراع على منع درجها ضمن اعمال جداول الجلسات، مبينا ان الجو السياسي الحالي يسمح بإعادة فتح تلك الملفات للدورة السابقة.

هذا وكشف النائب عن تحالف سائرون رياض محمد، الثلاثاء، 26 تشرين الثاني 2019، عن وجود غطاء سياسي يحول دون فتح ملفات فساد كبار المسؤولين بينهم رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري  فيما بين أن فتح تلك الملفات تعرض النائب للابتزاز أو الإقالة.

وقال محمد، إن هيئة النزاهة تمتلك 12 ألف ملف فساد يطيح بكبار المسؤولين بينها ملفات فساد رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري   لكنها لم تذهب للقضاء لوجود غطاء سياسي يحول دون كشفها، لافتا إلى إن تلك الملفات لن تفتح كون النائب الذي يكشف عنها أو الجهة التي تحول كشفها ستتعرض للابتزاز أو الإقالة كما حدث مع وزير الدفاع السابق خالد العبيدي وتمت إقالته داخل مجلس النواب.

وأضاف أن هيئة النزاهة لم تكشف سوى 5% من ملفات الفساد المتعلقة بالمسؤولين منذ عام 2003 وحتى الآن، مبينا أن عمليات الاستقدام للمحافظين وبعض النواب التي تجري في الوقت الحالي ليست محاسبة حقيقية للفاسدين وسراق المال العام.

وطالبت عضو لجنة النزاهة النيابية عالية نصيف، القضاء بفتح جميع ملفات وزارة الدفاع التي تم من خلالها سرقة أموال خيالية، مبينة أنها أحالت إلى هيئة النزاهة عشرات الملفات.

المسلة 


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •