2019/11/29 13:10
  • عدد القراءات 3815
  • القسم : العراق

الدعوة وقوى سياسية لجلسة نيابية فورية وإستبدال عبد المهدي بمرشح يمتاز بالقوة والنزاهة

بغداد/المسلة: دعا حزب الدعوة الإسلامية، الجمعة 29 تشرين الثاني 2019، مجلس النواب الى الانعقاد الفوري واتخاذ الخطوات الدستورية اللازمة لايجاد البديل الحكومي الذي يلبي الطموح الوطني.

وذكر المكتب السياسي لحزب الدعوة في بيان ورد الى المسلة: "ايها الشعب العراقي الكريم انسجاماً مع رؤية التغيير والاصلاح والعودة الى المسارات الدستورية في وضع العلاجات المطلوبة لجميع الازمات والحفاظ على العراق ارضا وشعبا ومكانة، وانطلاقاً مع نداء المرجعية الذي طالب مجلس النواب بإعادة النظر في خياراته الحكومية، وتلبيةً لحاجة العراق الى حكومة قوية منسجمة مقبولة شعبيا وسياسيا تقوم بمهام حفظ الامن والاستقلال ورعاية المواطنين وتلبية حاجاتهم التي اتاحها لهم الدستور، وحرصاً على ان لا تتفاقم الامور وتصل الى الحرب الاهلية والاقتتال الداخلي الذي نكاد نلمس بداياته، فان حزب الدعوة الاسلامية يدعو مجلس النواب الى الانعقاد الفوري واتخاذ الخطوات الدستورية اللازمة لايجاد البديل الحكومي الذي يلبي الطموح الوطني".

ودعا الحزب "الكتل البرلمانية والقادة السياسيين الى تقديم مرشح بديل لمنصب رئيس الوزراء يمتاز بالقوة والاخلاص والمهنية والنزاهة ، يحوز على رضا الجميع ويؤيده الطيف السياسي والاجتماعي الواسع بغالبية مكوناته ، ليشكل حكومة قوية تنهض باعباء المرحلة وتستجيب لمتطلباتها"

وأضاف البيان: "اننا على يقين راسخ ان مجلس النواب سيقوم باداء دوره الدستوري بعيدا عن الضغوط السياسية والتدخلات الاجنبيه ، ويختار البديل بارادة عراقية بحتة ، ويسارع في التصويت على قانون جديد عادل للانتخابات وتشكيل مفوضية مهنية كفوءة".

وطالب الحزب "القوات المسلحة بالمحافظة على كيان الدولة والامن الوطني العام، فالوطن امانة باعناقهم"، داعياً "المتظاهرين السلميين والقوات الامنية الى التعاون الجاد وطرد المندسين المخربين، من اجل ايجاد افضل الظروف لانجاز المهمة البرلمانية الصعبة".

ومن جهته، طالب رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، في بيان أعقب خطبة المرجع السيستاني، "مجلس النواب، بعقد اجتماع عاجل لتنفيذ ما جاء في كلمة المرجعية".

وقال الحكيم، في بيان ورد الى المسلة إنه "في الوقت الذي نعبر فيه عن عظيم ألمنا وشديد أسفنا للأحداث الدامية التي رافقت التظاهرات خلال اليومين الماضيين حيث خلفت عشرات الشهداء ومئات المصابين من المتظاهرين والقوات الامنية، فإننا نطالب مجلس النواب العراقي بعقد اجتماع عاجل لتنفيذ الخطوات التي دعت إليها المرجعية الدينية العليا ومواصلة اجتماعاته دون انقطاع للانتهاء من اقرار قانون انتخابات منصف".

وعن قانون الانتخابات رأى أنه يجب ان يكون "منصفا يعتمد الدوائر الفردية وقانون مفوضيتها بالتشاور مع بعثة الأمم المتحدة".

وطالب "الجهات القضائية بإجراء التحقيق العاجل والفوري بالأحداث التي شهدتها محافظتا ذي قار والنجف الاشرف".

واردف: "نهيب بالمتظاهرين الحفاظ على سلمية تظاهراتهم وفرز العناصر المندسة التي تريد بالعراق والعراقيين الشر والانجرار نحو الفوضى والاقتتال الداخلي ".

المسلة

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - عبد الحق
    11/29/2019 9:07:03 AM

    ما كان ينبغي على الأحزاب السياسيه المنافقة الانتظار الى ما بعد وقوع اكثر من 400 شهيد واكثر من 17000 جريح ان تفكر الان بعد خطاب المرجعيه في استبدال عبد المهدي هوءلاء السياسيين المنافقين المنتفعين هم من وافق عليه رءيساً للوزراء رغم شكوك كثيره على دستورية تسنمه للمنصب وشبهات على نزاهة شخص رءيس الوزراء الذي اعتلى مناصب رفيعه عده منذ 2003 … هذه الأحزاب المنافقه جميعها مسوءوله عن الدماء الزكيه التي سقطت ومسوءوله عن الفساد والوضع المزري في العراق منذ 2003 ومسوءوله عن ضياع مليارات الدولارات من قوت الجياع والعاطلين عن العمل التي وهبها عبد المهدي لأحبابه الاكراد الذين سوف يتخلون عن عبد المهدي وينكرون جميله ومحاباته لهم كما دوماً ينكرون جميل العراقيين الذين سمحوا للاقليم بابتزاز وسرقة ثرواتهم …، اعلى ما سيحصل عليه عبد المهدي من أحبابه الاكراد هو توفير الحمايه له لغاية وصوله الى الاقليم ومنحه اللجوء السياسي في الاقليم . اللهم ربي احمي العراق من شر الأشرار والمنتفعين الخونه .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •