2019/11/29 15:04
  • عدد القراءات 3220
  • القسم : مواضيع رائجة

رسائل حاسمة

بغداد/المسلة: يكشف الراصد لخطبة ‏الجمعة‏، 29‏ تشرين الثاني‏، 2019، التي ألقاها ممثل المرجعية العليا، عن رسائل بليغة، تستدعي مواقف حاسمة، لمعالجة أزمات أمّة، لم يعد السكوت عليها، مقبولا، كما لم يعد البطأ والتحايل في إجراءات معالجة المحنة، ممكنا، وانه لابد من الحسم لصالح المواطن واستقرار الدولة وحفظ الأمن، وحقن دماء الشباب العراقي.

ــ

أبرز رسائل الخطبة، هي حرمة الدم العراقي، على كل من يعنيه الأمر، من أصحاب القرار السياسي والأمني، والأجهزة الأمنية المختلفة.

-

وفي وضوح تام، كانت الرسالة الثانية، تلجم الفوضى، وعدم اللا مسؤولية من قبل الذين يغتنمون التظاهرات المشروعة لتخريب الدولة وترهيب المواطنين، مؤكدة على حرمة التجاوز على المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة.

-

سياسيا، كان الدعوة واضحة الى البرلمان في سحب الثقة من الحكومة، ما يفسح الطريق امام استقالة الحكومة او اقالتها..

-

تدرك المرجعية ومن خلفها الشعب العراقي، ان هناك من يسعى الى توظيف التظاهرات المطلبية المشروعة، من أجل إعادة عقارب الساعة الى الوراء، عبر خلق ظروف مناسبة لعودة الديكتاتورية المقيتة والتسلط على مقدرات الشعب العراقي مرة أخرى، ليكون تنبيه الخطبة، معبرا عن وعي واضح وبصيرة نافذة، بما يُخَطّط له من وراء الكواليس.

-

لن يتم كامل الإصلاح، وتحقيق مطالب التظاهرات، وفق المستشرف للخطاب المرجعي، الا في العجالة في انجاز قانون الانتخابات، تمهيدا لانتخابات مبكرة.

توقيع المسلة


شارك الخبر

  • 9  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •