2019/12/05 15:30
  • عدد القراءات 2068
  • القسم : رصد

معاون التسجيل العقاري في بابل يستبدل ملكية عقار وسط مدينة الحلة..

بغداد/المسلة: أوضحت هيأة النزاهة، الخميس تفاصيل قرار الحكم الحضوري الصادر بحقِّ  معاون مدير دائرة التسجيل العقاري في محافظة بابل؛ لتلاعبه بملكية عقار للدولة. 

دائرة التحقيقات في الهيأة أشارت إلى إقدام المُدان الذي كان يشغل منصب معاون مدير دائرة التسجيل العقاري في محافظة بابل على تغيير ملكية أحد العقارات العائدة لبلدية الحلة أن العقار يقع وسط مدينة الحلة.

وأضافت الدائرة إنَّ محكمة جنايات بابل، بعد اطلاعها على الأدلة المُتحصَّلة في القضيَّة التي حقَّقت فيها الهيأة وأحالتها إلى القضاء، وصلت إلى القناعة التامَّة بمقصريَّـة المُدان وأصدرت بحقِّه حكماً حضورياً بالحبس لمدة ثلاث سنوات استناداً إلى أحكام المادَّة "289" من قانون العقوبات، وتم إيداعه في السجن.

تفعيل محاسبة الفاسدين

منذ اندلاع الاحتجاجات في الأول من أكتوبر، تشرين اول، وأوامر استقدام النزاهة للفاسدين، تتزاحم الى وسائل الاعلام، بعد ان فاقت من سبات عميق.

قبل التظاهرات كانت بوتيرة اقل، لكن صياغتها الروتينية بقيت كما هي: النزاهة تستقدم فلان الفلاني لاتهامات ماـ متعمدةً عدم ذكر اسم الفاسد، وفي بعض الأحيان تتفادى حتى ذكر اسم الملف وتفاصيله، متذرعة في ان القانون يحوُل دون ذلك، طالما ان المتهم لم تثبت ادانته بعد.

في الحصيلة النهائية، فان العراقي الذي لا تهمه التفاصيل القانونية، والبيانات الاستهلاكية، قنَط من رؤية فاسد واحد من الحيتان المتوسطة -ولا نقل الكبيرة -خلف القضبان.

يفقد المتظاهر العراقي الثقة، في مثل هذه التدابير السلحفاتية، بعد ان تأصّل لديه، ان الذي يحدث هو استنزاف اعلامي، لانّ ملفات الفساد أدرِجت على الرفوف، وقد علاها غبار الزمن، وسطوة المنتفعين.

أوامر القاء قبض، مع وقف التنفيذ، وكأنك تقول للفاسد، تهيّأ للفرار الى خارج البلاد، قبل ان تصلك الشرطة، فيما متحدث الحكومة، وطبقة النواب يتحدثون عن إجراءات جديدة لمحاربة الفساد، سيطول وقت تنفيذها، فيما الأوضاع تفور، بالدماء والنار.


  المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •