2019/12/11 11:00
  • عدد القراءات 4117
  • القسم : العراق

الكهرباء تشتري اجهزة وهمية بمليار دولار من شركات متفق عليها سلفا من نفس الوكيل

بغداد/المسلة: كشفت مصادر، الأربعاء، عن فساد مالي في وزارة الكهرباء "وهذا النوع من السرقات يتضمن التعاقد بمبالغ كبيرة لشراء أشياء لاتحتاجها الوزارة وكأنها تشتري أشياء وهمية، مثل شراء "چلرات" بما يقارب مليار دولار .

و بحسب معلومات وردت الى المسلة، إن "وزارة الكهرباء اليوم بصدد نهب وهدر ما يقارب مليار دولار، حيث سبق للوزارة ان اهدرت ملايين الدولارات بنصب جلرات اثبت فشلها في كل من "محطة جنوب بغداد، محطة ملا عبدالله الغازية، محطة خور الزبير، محطة النجيبية، محطة القدس، محطات الفرات الاوسط"، ولم يحاسب الفاسدون ومن صرف الاموال على عقود غير ذات نفع مثل الجلرات او منظومات التبريد للتورباين".

وقالت النائب عالية نصيف أن "المتهمين الأساسيين في هذا الموضوع هم "ت.م.ت" و "ع.هاء.ع" و "أ.ح.ط" و"م.ح" بالإضافة إلى جهة عليا في الوزارة، حيث انهم سبق وأن نظموا دعوات لشركات متفق معها سلفا مثل شركة مي وشركة ترين وشركة تاس حيث انها لنفس الوكيل، والآن جاءوا بشركة جديدة هي ستلر للطاقة، ليتم تهيئة الاوليات وتمرير عقد بمليار دولار على منظومات جلرات فاشلة، كما أن المضحك المبكي هو ان محطتا الرميلة وشط البصرة أحيلتا على مستثمر، فكيف يتم التعاقد على جلرات لهما؟".

وأوضحت، أن "هذا المبلغ يكفي لإنشاء محطة 1500 ميغاواط بأسلوب تسليم مفتاح وان الچلرات لم ولن تزيد الطاقة من التوربينات المزمع نصبها بها بأي حال من الأحوال كون درجات الحرارة في الصيف فوق المعتاد ولا تأثر منظومات التبريد او الچلرات بعمله ".

 ولا تزال صفقات الفساد في مشاريع وزارة الكهرباء، تفتح شهية المسؤولين فيها، على مبالغ العقود، التي لم يكن آخرها، عقد وصلت قيمته الى 900 مليون دولار، والمتورط به، مستشار للوزير لؤي الخطيب، الذي يواجه هو الاخر اتهامات بالفساد المالي والاداري.

وبحسب مصادر مطلعة، قالت، ان هناك "شبهة هدر بالمال العام بعقد لوزارة الكهرباء تصل قيمته الى 900 مليون دولار"، موضحة ان العقد يتضمن "مخالفة من الناحية القانونية، لكون المشروع يعد من المشاريع التي من الممكن تجزئتها".

وأضافت المصادر، ان "مستشار وزير الكهرباء عبد الحمزة هادي عبود وافق على قبول عرض شركة ستار للطاقة والخاص بمشروع استخدام تقنية التثليج (TIAC/ Chiling) لتبريد الهواء الداخل الى التوربينات الغازية"، مشيرة الى ان العقد سينفذ على "ثلاث مراحل".

وبينت، ان "تمويل المشروع سيكون عن طريق المنحة الامريكية والخاصة بالمحافظات المحررة"، لافتة الى انه "كان من الاجدر به ان يقوم باستعمال هذه المنحة لمشاريع ذات فائدة مثل تطوير البنى التحتية, المشاريع الخدمية, المشاريع السكنية لاستيعاب عودة النازحين واستقرار هذه المناطق ".

وتابعت المصادر، ان "القبول بتمويل هذه المشاريع من المنحة الامريكية يعد مخالفة من الناحية القانونية، لكونها مشاريع من الممكن تجزئتها، بحسب حاجة كل منطقة لها، بالإضافة ان هناك محطات محالة بالاصل الى مستثمرين فكيف يتم تركيب منظومات تبريد لها".

وكشفت لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب، في 13 من الشهر الماضي، عن تعيين وزير الكهرباء الحالي 1500 شخص يمثلون احزابا وجهات سياسية، بحجة انهم من المتظاهرين.

وقال عضو لجنة النفط والطاقة البرلمانية همام التميمي، إن  "وزير الكهرباء عين 1500 شخص بصيغة عقود واجور يومية في الوزارة يمثلون احزاب وجهات سياسية بذريعة انهم من المتظاهرين".

فيما عدت عضو مجلس النواب عالية نصيف، أن "العناصر الفاسدة في وزارة الكهرباء تدمر الاقتصاد العراقي، وأن الوزارة أصبحت البقرة الحلوب للفاسدين".

 المسلة 


شارك الخبر

  • 0  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •