2019/12/12 16:00
  • عدد القراءات 2221
  • القسم : ملف وتحليل

تظاهرات التحرير تتبرأ من "حادثة الوثبة".. وزعامات سياسية تنتظر موقفا حكوميا خلال 48 ساعة

بغداد/المسلة: على خلفية ما جرى في ساحة الوثبة، وسط العاصمة بغداد، صباح الخميس، 12 كانون الاول، 2019، تصاعدت المطالبات من المحتجين السلميين في ساحة التحرير، وأطراف سياسية وحكومية الى ضرورة الضرب على مجاميع الفوضى، وحماية ساحات الاحتجاج، بضبط الامن.

وقال متظاهرو ساحة التحرير، في بيان ورد لـ"المسلة"، ان "ما حدث اليوم في ساحة الوثبة جريمة يدينها المتظاهرون وتدينها الانسانية والأديان ويعاقب عليها القانون"، مذكرين بأنهم خرجوا "سلميين من اجل الإصلاح وحقن الدماء ووضع المجرمين بيد القضاء، خرجنا من اجل اعادة لكل شيء وضعه الطبيعي".

وطالب بيان التحرير، "المؤسسات المعنية (القوات الأمنية والقضاء) بمحاسبة السراق والمجرمين، ولا يمكن أن نسمح بتشويه صورة ثورتنا البيضاء، لذا نعلن براءتنا نحن المتظاهرين السلميين مما حدث اليوم صباحا في ساحة الوثبة".

وتعقيبا على تلك الحادثة، قال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء الركن عبد الكريم خلف، ان "الشخص الذي قتل يبلغ من العمر 16 عاما، واسمه (هيثم علي اسماعيل) وانه كان قد دخل في مشادات مع مجاميع تدعي انهم من المتظاهرين، بعد ان كانوا يتجمعون قرب منزله، رافضين مطالبته لهم بمغادرة المكان".

واوضح، ان "تلك المشادات تحولت الى مشاجرة بين الطرفين قام على اثرها الشاب باطلاق عدة عيارات نارية من مسدسه في الهواء، فيما عمدت تلك المجاميع الى الرد على هذا التصرف باحراق منزل الشاب بقنابل المولوتوف".

وتابع، ان "اعداد تلك المجاميع تزايدت حينها وقاموا باقتحام منزله وقتله وسحله وتعليقه على احد الاعمدة".

واكد خلف، ان "القوات الامنية لم تتدخل حتى الان"، لكنه يرى من الضروري "اتخاذ قرار في دخول القوات المسلحة في محيط ساحة التحرير لانهاء الوضع المأساوي الذي يجري هناك بحجة التظاهر" وفقا لتعبيره.

من طرفه، علق الامين العام لحركة اهل الحق، قيس الخزعلي، اليوم الخميس، على احداث الوثبة متسائلا: "الى متى يستمر انفلات السلاح وانتشار المليشيات القذرة".

وقال الخزعلي في تغريدة على حسابه بتويتر، "الى متى تستمر الفوضى وغياب القانون وضعف الأجهزة الامنية وانفلات السلاح وانتشار الميليشيات القذرة".

 وأضاف، "كلا لانفلات السلاح، كلا للميليشيات القذرة، نعم لحصر السلاح، نعم للاجهزة الامنية".

 فيما هدد صالح محمد العراقي، المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر،على صفحته في فيسبوك، اليوم الخميس، انه "خلال 48 ساعة اذا لم يتم تقديم الفاعلين الارهابيين.. فعلى القبعات الزرق الانسحاب من سوح التظاهرات في بغداد".

كما ابدى ناشطون ومدونون في مواقع التواصل، استياءهم من تلك الحادثة، التي وصفوا فعلها بـ"الاجرامي والوحشي"، معربين عن خشيتهم من انفلات الأوضاع، بشكل اكبر وتكرار مثل هذه المشاهد.

المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •