2019/12/12 17:18
  • عدد القراءات 3949
  • القسم : العراق

القضاء يحقق في حادثة الوثبة.. وخبير قانوني يرد: الدليل موجود في مواقع التواصل الاجتماعي والعقوبة إعدام

بغداد/المسلة: فيما أعلن مجلس القضاء الاعلى، الخميس، 12 كانون الأول، 2019، بدء التحقيق بخصوص جريمة قتل شاب في ساحة الوثبة، وسط العاصمة بغداد، أكد خبير قانوني، ثبات عقوبة الإعدام بحق منفذي تلك الجريمة، دون الحاجة الى تحقيقات، بناء على ما نشر مقاطع فيديوية.

وفي تلك الاثناء، حمّل تحالف الفتح، القوات الأمنية مسؤولية الخروق الأمنية في ساحة الوثبة وسط العاصمة، فيما دعا الجهد الاستخباري والمخابرات والأمن الوطني الى "ملاحقة المخربين داخل ساحات التظاهرات".

وأعلن مجلس القضاء الاعلى، اليوم الخميس، عن المباشرة بإجراء التحقيق بخصوص حادثة الوثبة، وسط العاصمة بغداد.

وقال المجلس، في بيان صحافي، ورد لـ"المسلة"، إن "قاضي التحقيق المختص بقضايا الامن الوطني يباشر بإجراء التحقيق بخصوص جريمة قتل الشاب في ساحة الوثبة".

واضاف، "سوف تصدر مذكرات قبض بحق كل من شارك في ارتكاب هذه الجريمة البشعة".

وتعقيبا على ذلك، أوضح الخبير القانوني طارق حرب، اليوم الخميس، في تصريح لـ"المسلة"، ان ما نشر من مقاطع فيديو، يدين بالإعدام لمنفذي جريمة ساحة الوثبة، بحسب المادة 406 من قانون العقوبات العراقي، لافتا الى ان ذلك "لا يحتاج الى تحقيقات".

وقال حرب، ان "المادة 406 من قانون العقوبات العراقي لعام 1969 (أ) تنص على الحكم بالإعدام كل من فذ جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد ومن شارك بها باي امر وحرض على القتل خلال الجريمة الواقعة".

وأضاف، ان "حكم الإعدام يشمل من نفذ جريمة الوثبة ومن ضرب ومثل بالجثة ومن حملها في السيارة ومن علقها على إشارة المرور"، لافتا الى ان "القوات الأمنية ملزمة بالقبض على كل من ظهر في الفيديوات المصورة والتي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي".

وشهدت ساحة الوثبة وسط بغداد اليوم الخميس، مقتل شاب والتمثيل بجثمانه وذبحه بسكاكين ومن ثم تعليق جثمانه بإشارة المرور وسط المتظاهرين.

من جهته، حمّل النائب عن تحالف الفتح فاصل جابر، القوات الأمنية مسؤولية الخروق الأمنية في الوثبة.

وقال جابر، إن "قدوم عدد من المندسين ضمن التظاهرات وقتل شخص وتعليق جثته على أحد الأعمدة المرورية أمر يجب الوقوف عنده كونه عملا إرهابيا ومحاولة لحرف مسار التظاهرات"، لافتا إلى أن "القوات الأمنية المنتشرة في ساحات التظاهرات تتحمل المسؤولية الكاملة بشأن أحداث الوثبة".

ولفت جابر الى، أن "بعض الجهات تحاول جر التظاهرات إلى مسارات أخرى عبر أعمال العنف والشغب لإثارة الفتنة داخل البلاد".

وكان النائب عن تحالف سائرون رعد المكصوصي، وصف اليوم الخميس، منفذي جريمة ساحة الوثبة وسط العاصمة بغداد بـ"الإرهابيين"، فيما اتهم جهات بالوقوف خلف المندسين لحرف مسار التظاهرات وإنهائها عبر الإعمال الإرهابية والاحتكاك مع القوات الأمنية.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 5  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •