2019/12/13 12:04
  • عدد القراءات 530
  • القسم : وجهات نظر

الخوف من المجهول

بغداد/المسلة: 

المهندس اياد

في  ليلة 8-4-2003 كنت قلقاً وخائفاً جداً، اذ أن الحي الذي ألتجأت اليه قد خلا من ساكنيه وهو قريب من مطار بغداد الدولي وقد لاحظت في الصباح من نفس اليوم عدم تواجد أفراد السلطة نواحي الحي، اذ كانوا متواجدين قبل هذا اليوم و بشكل مكثف في نواحي الحي وبكامل اسلحتهم الخفيفة والمتوسطة ويبحثون عن الجواسيس من الرجال والنساء حيث اُشيع عن كثرة الجواسيس الذين يعطون معلومات عن الجيش العراقي واماكن اختبائه، حيث يرمي هؤلاء الجواسيس اقراص معدنية في الاماكن التي يتواجد فيها الجيش العراقي وبذلك يتم توجيه القنابل الذكية الى اهدافها بصورة دقيقة وهذا ما يفسر لنا سرعة انهيار الجيش العراقي.

في صباح ذلك اليوم اخبرني احد سكان الحي وكان من القلائل الباقين في الحي بأن هناك أوامر عسكرية قد صدرت الى وحدات الصواريخ العراقية بقصف منطقة المطار والاحياء القريبة منها بصواريخ ارض ارض وهذا جعلني اقلق واخاف في تلك الليلة ولم اشأ أن اخبر عائلتي المتواجدة معي، أستعنت بالله الكريم وحاولت أن أقرأ شيئاً من القران ولكني لم احفظ من القران سوى الفاتحة وايات التوحيد مما يُقرأ اثناء الصلاة ,كان الظلام حالكاً حتى اني لم استطع رؤية أصابع كفي حاولت النهوض ولكن دوي الانفجارات جعلني اعدل عن هذه الفكرة.

اين اختبئ انا وعائلتي ولا يوجد مكان محصن يقينا القصف بالصواريخ فيما اذا تم تنفيذ الاوامر العسكرية، كان صوت الطائرات يثير الفزع في نفسي اذ كلما ازداد وضوح الصوت لهذه الطائرات تزداد دقات قلبي واذكر الشهادتين خوفاً من الصواريخ الذكية لهذه الطائرات لربما تفقد ذكائها وتسقط علينا وتحيلنا الى اشلاء مبعثرة في ركام المنزل وهذا ما حدث كثيراً في هذه الحرب.

جلست على الفراش وشعرت بالعطش الشديد تلمست بيدي الارض عَلي اعثر على شمعة استدل بها طريقي كي اروي عطشي، هدوء غريب حولي ولم اعد اسمع اصوات الطائرات ولا اصوات انفلاق قنابل مقاومات الطائرات لكن هناك صوت اخر، أنه صوت تحرك اليات عسكرية تتحرك على الطريق السريع القريب من المنزل الذي انا فيه الان.

أيُعقل انها اليات عسكرية عراقية متوجه الى المطار، لكن الاليات العسكرية العراقيه لاتستطيع ان تتحرك بهذه السهولة، لابد انها القوات الأجنبية دخلت بغداد بعد ان استولت على مطار بغداد وهي متوجهة الى هدف اخر وربما يكون توجهها الى القصر الجمهوري لا اعرف بالضبط ما الذي يحدث لكن اصوات هذه الاليات قد هدأ بعد نصف ساعة تقريباً، حاولت النهوض من الفراش مرة اخرى لكني كنت متعباً ومنهاراً استلقيت على الفراش واستغرقت في النوم وعندما استيقظت صباحاً جاءت زوجتي لتخبرني بأن هناك دبابة اميركية في الشارع الرئيس للحي الذي نحن فيه.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى" الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •