2019/12/13 20:49
  • عدد القراءات 5852
  • القسم : ملف وتحليل

أنباء عن ترشيح "اسم" لرئاسة الحكومة.. متظاهرو التحرير: نرفض اي مرشح تطرحه الاحزاب

بغداد/المسلة: تفيد الأنباء الاخيرة، باتفاق الكتل السياسية، مساء الجمعة، 13 كانون الأول، 2019، على ترشيح  "اسم"، كبديل عن رئيس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدي.

ورافق ذلك التطورات على النحو الاتي..

ـ أنباء عن اتفاق الكتل السياسية على تولي شخصبة من الطبقة السياسية.

ـ متظاهرو التحرير يعلنون بمكبرات الصوت رفضهم ترشيح هذه الشخصية.

ـ أصحاب القبعات الزرق ينسحبون من ساحة التحرير والمتظاهرين يطالبون القوات الأمنية بحمايتهم.

ـ صفحة صالح محمد العراقي، المقربة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، تكتب: وداعا..

ـ مصادر مطلعة: منشور العراقي الذي تضمن كلمة "وداعا"، جاء بسبب اتفاق الكتل السياسية على ترشيح شخصية من الطبقة السياسية لرئاسة الحكومة المقبلة.

واصدرت تنسيقيات التظاهرات البيان التالي:

السيد رئيس الجمهورية المحترم

انطلاقًا من كونك الحامي للدستور ، ولان الحراك السياسي الحالي يمثل إرادة طبقة واسعة من العراقيين يجب عدم إغفالها ، وإكراما واحتراما لدماء الشهداء والجرحى من ابناء ثورتنا ..
نطالبك باسم كل العراقيين وساحات الاعتصامات في كل المحافظات المنتفضة بعدم تسمية اي مرشح تطرحه الاحزاب والقوى السياسية ، بل نطلب من رئاسة الجمهورية الانحياز الى الشارع وسماع رأيهم بالمرشحين والأخذ بنظر الاعتبار المواصفات والشروط الواجب توفرها بالمرشح لأشغال منصب رئيس الوزراء ، كما اننا نؤكد قدرتنا على ترشيح من نراه يلبي تطلعاتنا ويحقق امنياتنا ويكون مناسبًا للمرحلة القادمة وينهض بواقعنا.
كما اننا ابلغنا ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة بما ورد أعلاه على ان يتم إطلاق اسم مرشحنا قريبا من وسط ساحات التظاهرات والاعتصامات 

عاش العراق 
وعاش شعبنا حرًا كريمًا
نازل اخذ حقي

المسلة

 

 


شارك الخبر

  • 6  
  • 15  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - المهندس اياد
    12/13/2019 5:45:01 PM

    قال الحلاج في مرثية للروح الانسانيه لو قدرت على الاتيان جأتكموا....سعيا على الوجه او مشيا على الراسي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •