2019/12/14 11:51
  • عدد القراءات 1599
  • القسم : رصد

وزير الكهرباء يٌوسّط شركة فاسدة لشراء محركات ديزل صينية ويطرد الشركة الألمانية

بغداد/المسلة: كشفت النائبة عالية نصيف، السبت، عن ملف فساد جديد في وزارة الكهرباء، فيما خاطبت وزير الكهرباء بالقول "فليتحداني امام القضاء".

وقالت نصيف في بيان ورد الى المسلة،انه "يجب فتح تحقيق حول تعاقد وزارة الكهرباء مع شركة الراسخ لتجهيز محركات ديزل "من الصين" وطرد وكيل شركة مان الألمانية الذي عرض تجهيز الميكاواط الواحد بمبلغ 260 ألف دولار في حين تتعاقد حاليا على اكثر من 800 الف دولار للميكاواط".
 
واضافت ان "شركة الراسخ هي شركة وسيطة اشتهرت بالفساد وتوزيع الرشى وكان عملها مقتصرا على قطاع التوزيع على اعتبار انها وكيل شركة "LSIS" الكورية التي اتضح لاحقا انها شركة مفلسة، وهناك مراسلة من سفارتنا في كوريا موجوده في الدائرة القانونية في الوزارة تثبت ذلك وردت عن طريق مفتش عام وزارة الخارجيه في عام 2013 ".
 
وتابعت ان "هذه الشركة استطاعت بفسادها ان تتعاقد على اكثر من 70 محطة توزيع ثانوية "تجهيز ونصب" وكذلك عشرات محطات التحويل في قطاع النقل، واتضح لاحقا ان اغلب المواد صينية المنشأ وليست كورية يتم شحنها الى كوريا من الصين ثم الى العراق"، مبينة ان "هذه الشركة هي عبارة عن محل في المنصور كان يزاول بيع كارتات السيطرة وتجهيز محلات عگد النصارى".
 
واكدت ان "اتجاه الوزارة باتجاه محركات الديزل من جديد رغم فشل اكثر من 1700 ميكاواط موجودة فعلا وعاطلة وهي( الديوانية وكربلاء والعمارة وحديثة وديزلات علي سبع والكاظمية وديزلات هونداي) يعطي مؤشراً خطيراً على وجود فساد، كما ان فشل هذا النوع من المحطات واضح من خلال إبرام عقد في عهد الوزارة السابقة بمبلغ 500 مليون دولار لتأهيل 900 ميكاواط مع شركة كرم العروبة المشبوهة في عقد فاسد اخر، في حين ان هذا المبلغ يكفي لإنشاء محطة غازية 700 ميكاواط بأسلوب تسليم المفتاح".
 
وبينت نصيف ان "العقد الاخير الذي ابرمته جهة عليا في الوزارة دليل واضح على ان العصابة نفسها هي المسيطرة على الوزارة طوال السنوات الماضية ليستمر نهب المال العام ويدفع المواطن ثمن انعدام التيار الكهربائي بسبب الفساد"، لافتة الى ان "على هيئة النزاهة والادعاء العام والجهات الرقابية كافة فتح تحقيق في القضية وإعلان نتائجها على الشعب العراقي".
 
وشددت نصيف ان "الملفات ستحال للقضاء بعد سحب الاستجواب، وليتحداني معاليه امام القضاء وليس بالعالم الافتراضي".

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 5  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - مقداد
    12/14/2019 7:40:40 AM

    إلى السيدة عالية نصيف شبعنا من صراخك المستمر بين او وأخرى بالتهديد لكشف الفاسدين لهذه الوزارة او تلك دون جدوى او دون تسفر جعجعاتك تلك عن اية نتيجة إيجابية من خلال عمل النزاهه او المفتشية او اية جهة أخرى من صلاحيتها محاسبة الفاسدين وإحالته للقضاء لينالو عقولهم واسترداد الأموال المسروقة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - حسن السماي
    12/15/2019 4:15:45 AM

    أن التعاقد على محطات الديزل هدرللمال والجهد والتخلف للاسباب التالية 1- قلة انتاج هذه الوحدات التوليدية فهي لاتلائم أستهلاك بلد مثل العراق 2- كثرة الأعطال ,وارتفاع كلف الصيانة 3- قلة عمرها التشغيلي لاتمضي سنة أو سنتين وتتحول الى أنقاض وسكراب توجد محطة عملاقة تعوض عن كل هذه المحطات وهي محطة اليوسفية الحرارية ونسبة الانجاز فيها متقدمة وهي روسية ومن منشأ رصين ولم تهتم بها وزراء الكهرباء وبقت حبيسة وتركتها الشركة المنفذه بعدعام 2005 ومجرد الاتفاق مع الشركة المنفذه على أكمالها تضيف طاقة للمنظومة العراقية 1600 ميكاواط



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •