2020/01/09 13:15
  • عدد القراءات 5759
  • القسم : ملف وتحليل

اعلاميون في "الحرة عراق" يستقيلون احتجاجا على تحيّز القناة في الخطاب على حساب المهنية

بغداد/المسلة: يجد عدد من الموظفين في محطة (الحرة عراق)، ان استمرار عملهم، في ظل تحوّل الخطاب الاعلامي للقناة الاميركية، غير ممكن، بسبب انحياز القناة على حساب المهنية، مع تصاعد الصراع الاميركي ـ الايراني، الذي بلغ ذروته على الساحة العراقية.

ويقول عدد من الموظفين ممن كانوا يعملون في قناة (الحرة عراق) قبل أقل من شهرين، ان اسباب الاستقالة هي بسبب خطاب المحطة غير المهني واللاخلاقي، فيما قال أرجع اخرون طلب الاستقالة الى الوضع الامني المتردي.

ويشكل موقف هؤلاء الموظفين، الذين تتركز مهامهم بين اعداد البرامج والمراسلة والتحرير، ومن قبلهم ممن رفض الانصياع الى اللاحياد الاميركي، مبعث فخر للصحافة والاعلام العراقي، وأيضا ادانة لمن باعوا المهنية والاخلاق في وسائل الاعلام العراقية والعربية والاجنبية كافة.

ويقول موظفون سابقون في القناة الاميركية، ان "كادر قناة الحرة في بغداد، دفع ثمنا باهظا في ظل تحول خطابها وفقدانها للحياد الصحفي، والذي تمثل بالتهديد والتشهير".

ويضيف الموظفون، ان الجهات العراقية المعنية، "لم تنصفهم"، والتي يفترض أن تكون حامية لحقوق الصحافيين وحاضنة لهم، في اشارة الى نقابة الصحفيين العراقيين والنقابة الوطنية.

ويؤكد هؤلاء، أن أية جهة أو مسؤول "لم يتصلوا بهم، ولم يقفوا معهم بأي طريقة"، متسائلين حيال ذلك "هل يبدو لهم الأمر كأنه يجري على صحافيين غير عراقيين؟".

ويجد عاملون في مكتب بغداد، ان "مع تزايد الصراع الأمريكي الإيراني، ازادت مخاوفهم من استمرار العمل"، مرجحين توجه الادارة الاميركية الى "تقليص عمله إلى أقل ما يمكن في العراق"، بخاصة بعد تعميم قرار بتعليق العمل في مكتبها ببغداد، حتى اشعار آخر.

المسلة


شارك الخبر

  • 7  
  • 6  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - عمار ياسر
    1/9/2020 11:58:06 AM

    الذين قدموا استقالتهم بسبب تهديدات المليشيات



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •