2020/01/11 01:18
  • عدد القراءات 1247
  • القسم : عرب وعالم

ترامب لـ فوكس نيوز: القادة العراقيون لا يطلبون الانسحاب في المحادثات الخاصة وسليماني كان يستهدف السفارة الامريكية في بغداد

بغداد/المسلة: قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تصريح لمحطة فوكس نيوز التلفزيونية الجمعة، إنه يعتقد أن إيران كانت تنوي استهداف أربع سفارات أمريكية.

وأفاد ترامب في مقتطف من المقابلة “سنبلغكم بأنها على الأرجح كانت السفارة في بغداد”. وأضاف “يمكنني أن أكشف عن أنني أعتقد أنها ربما كانت أربع سفارات”.

وبسؤاله عن أن رد الفعل العراقي على مقتل قاسم سليماني قد يؤدي إلى مغادرة القوات الأمريكية للعراق، أكد ترامب أنه يتفق مع ذلك.

وأوضح أنه لم ينسق مع المسؤولين العراقيين بشأن مغادرة القوات الأمريكية للعراق، مشيرا إلى أن هذا ما يرغب فيه العراقيون ويقولونه علنًا لا سر في ذلك، لكنهم لا يطرحون ذلك في المحادثات.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن الولايات المتحدة لا تعتزم بحث سحب قواتها مع العراق.

وأمر ترامب في الثاني من يناير الجاري بشن غارة ضربة جوية ضد قاسم سليماني بعد احتجاجات عنيفة لدى السفارة في بغداد، قالت الولايات المتحدة إن إيران هي من حرضت عليها. ولم يقتل أي أمريكي في الضربة.

وتبدلت تبريرات الرئيس الأمريكي لقتل سليماني، إذ قال إن الجنرال الإيراني كان يخطط لشن هجمات “وشيكة” غير محددة ضد القوات الأمريكية.

كما ألقى باللائمة على تاريخ سليماني بالمساعدة في إثارة الاضطراب في الشرق الأوسط وتوفير أسلحة للفصائل التي استخدمتها في قتل جنود أمريكيين في الحرب في العراق.

ومن جهة اخرى أكد الجمعة مبعوث الخارجية الأمريكية الخاص للشؤون الإيرانية برايان هوك استعداد واشنطن لإجراء مباحثات بشأن الملف الإيراني.

وقال هوك اليوم في بروكسل إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن عن فتح الأبواب مجددا أمام الدبلوماسية الأمريكية للتفاوض في هذا الملف.

وذكر هوك أن ترامب يرغب في التوصل إلى اتفاقية نووية جديدة مع إيران لتجاوز الاختلافات بين الدولتين.

وأضاف هوك قائلا: “ونحن ندعو إيران إلى فعل الشيء ذاته وعدم مقابلة نهجنا الدبلوماسي بالعنف العسكري”.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في 2018 من جانب واحد إنهاء الاتفاقية النووية التي تم التوصل إليها بعد جهود حثيثة مع إيران وتهدف إلى منعها من التوصل إلى إنتاج السلاح النووي.

 

 


شارك الخبر

  • 7  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •