2020/01/11 14:35
  • عدد القراءات 6814
  • القسم : ملف وتحليل

الصين تقرّر تركيز اهتمامها على العراق وتبدأ في التغلغل في المشاريع والسياسات.. البداية سكة حديد واستثمارات عملاقة في النفط والتجارة

بغداد/المسلة:  قررت الصين تحويل أنظارها في الوقت الراهن نحو أقرب حلفاء إيران، وهو العراق، وفق ما ذكر موقع "أويل برايس" الأميركي.

يقول الكاتب، سايمون واتكينز، في تقريره بالموقع الأميركي إن "العراق تماما مثل جارته إيران، يمتلك احتياطات ضخمة من النفط والغاز تنتظر استغلالها وتطويرها. كما يتمتع هذا البلد بموقع إستراتيجي مميز، خاصة بالنسبة لمشروع "حزام واحد وطريق واحد" الذي تسعى الصين لتنفيذه".

وأشار الكاتب إلى أن "للصين حضورا قويا في العراق، بما أن شركة روسنفت التابعة لحليفتها روسيا، تسيطر فعليا على البنية التحتية المخصصة لاستخراج البترول والغاز في شمال البلاد، وأن الشركات الصينية تنشط في عدد من الحقول في الجنوب".

وبحسب الكاتب، شهد الأسبوع الماضي تطورات لافتة، في إطار مساعي الصين لإنجاح مشروعها وجعل العراق دولة تابعة لها.

وتمثلت أولى هذه المستجدات في إعلان وزير المالية العراقي أن بلاده بدأت بتصدير مئة ألف برميل يوميا من النفط الخام إلى بكين، منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وذكر الكاتب أن هذا الاتفاق يأتي في إطار تفاهم أوسع بين العراق والصين، تم التوصل إليه في سبتمبر/أيلول الماضي أثناء زيارة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي إلى بكين، بهدف رفع حجم الاستثمارات الصينية في العراق فوق عشرين مليار دولار، وزيادة حجم المبادلات التجارية السنوية بينهما إلى ثلاثين مليار دولار.

بالنسبة للعراق وإيران، تبدو المخططات الصينية واعدة وبعيدة المدى، وذلك بحسب ما أكده مسؤول رفيع المستوى في مجال النفط يتعامل مع وزارتي النفط العراقية والإيرانية، كما ينقل الموقع الأميركي.

وستبدأ الصين بقطاعيْ النفط والغاز، ثم تعمل على التوغل في مجالات أخرى. وبالإضافة إلى حصولها على تخفيضات مهمة عند شراء النفط والغاز الإيرانيين، ستكون لديها فرصة لبناء مصانع في العراق وإيران، وبنى تحتية مثل السكك الحديدية، تشرف عليها شركات صينية، كما يورد التقرير.

أوضح الكاتب أن هذه المشاريع ستعتمد على الآليات والخصائص التقنية نفسها الموجودة في الصين، حتى تتناسب بعد ذلك مع مختلف الشركات والمنتجات الصينية، وتكون قادرة على استغلال العمالة الرخيصة الموجودة في العراق وإيران.

وأشار الكاتب إلى أنه سيتم الشروع في بناء خطوط السكك الحديدية في العراق بعد انتهاء العمل على المشروع نفسه في إيران، وهو ما سيسمح بنقل المنتجات من الصين إلى أوروبا بشكل أسهل.

متابعة المسلة - وكالات


شارك الخبر

  • 7  
  • 17  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •