2020/01/12 09:44
  • عدد القراءات 660
  • القسم : وجهات نظر

المشروع الإلهي ...مسيرة مستمرة

بغداد/المسلة:  

 يوسف السعدي

عملية استهداف الحاج المجاهد ابو مهدي المهندس الحاج و المجاهد قاسم سليماني, هي ليست عملية استخدام شخصيتين لهما دور كبير في إفشال مشاريع القوى الاستعمارية وأدواتها في السيطرة على الامة الاسلامية فقط, وإنما هو استهداف للمشروع الالهي الذي ارسل الخالق من أجله الرسل, وهو توفير السعادة للبشرية ومحاربة كل مشاريع ظلم واستغلال الإنسان.

المشروع الذي كانت بدايته مع الأنبياء والرسل وتم تحقيقه, ومن الأمثل نهاية النمرود وفرعون وهلاكها , واستمر هذا المشروع بعد فترة الرسالات السماء, وذلك من خلال الائمة الاطهار وهلاك دول الكفر على يدهم ومن بعدهم المراجع العظام, والتاريخ يشهد على هلاك الكثير من إمبراطوريات الشر في مواجه هذا الخط.

التاريخ الحديث يشهد بالهزيمة المذلة للقوى الشر المتمثلة في بريطانيا على يد ثوار العراق بأسلحتهم البسيطة, بقيادة المرجعية الشريفة, كذلك انهيار جميع الانظمة الشكلية التي كانت الواجهة الصورية لقوى الشر مثل نظام البعث ونظام الشاه أمام قوة وانتفاضة أبناء هذا الخط المبارك.

لتأتي بعد ذلك قوى الشر بالحركات المنحرفة في محاولة لاستهداف المجتمع الاسلامي من الداخل باسم الدين, في مسميات وعناوين مختلفة بداية من بن لادن وليس انتهاء بالبغدادي, وذلك لان هذا الصراع مستمر لأنه صراع بين الحق والباطل.

على الرغم من كل هذه الشواهد التاريخية على قوة ومناعة هذا الخط المقاوم الشريف, لكن قوى الشر لم تعي انهم هالكون مهما امتلكوا من قوة وجبروت, وذلك إما لأنهم لم يقرأوا تاريخ هذا الخط أو انهم قرأوا ولم يفهموا هذا الخط الشريف, لم يفهموا أن هذا الخط منصور من الله عندما يستشهد منه قائد, دماءه توجد ألف قائد وملايين المقاتلين, أن القادة الذين انتصروا في مطار بغداد دمائهم ستكون السبب في نهاية دولة الشر أمريكا.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 1  
  • 10  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   14
  • (1) - الولاؤي
    1/12/2020 5:37:19 AM

    من اقوال الماءثوره ..ان لم تستحي فاصنع ما شاءت (حديث للنبي محمد) كتبته وذكرته بالاسلوب ..!! لانه مضمونا يطابق الاحداث الجاريه ومعنويا يحلل طبيعه الانسان المحرر والمحلل من الاخلاق والصفات العليا عداها فقط الدونيه والسفليه فعدما يموت الحرث والبشر والزرع ..يندب القاتل على نقص رؤوس الضحاياه ويندب الناهب الثري على قله الربح والوارداة (من خراب البلد) ويندب الجاني على معلمه الاعظم ( صاحب مصلحته القاءمه ) ويبكي كالنساء على حكم لم يعمل به كبني ادم لقله الاوادم وكثرت البهايم (حسب اراده المرجعيه الفارسيه ) ..فقل ما تريد ...انه زمن مقلوب وكالشي بالعكس ..هم ما يخالف ..اكو الله



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •