2020/01/13 18:33
  • عدد القراءات 2229
  • القسم : العراق

سياسيون: ملف الاقليم السني ابتزاز سياسي للحصول على الحقائب الوزارية وتأييد ضمني لبقاء الامريكان

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: رأى عضو مجلس النواب السابق عن محافظة نينوى، عبد الرحمن اللويزي، الاثنين، 13 كانون الثاني 2020، أن تزامن قضيتي الإقليم السني وإخراج القوات الامريكية "ليس محض مصادفة".

وقال اللويزي، إن "طرح قضية الاقليم السُنَّي، بالتزامن مع نقاش قضية الوجود الامريكي في العراق، من جهة، ومشاورات تشكيل الحكومة الجديدة من جهة أخرى، ليس محض مصادفة"، موضحا: "بل هي مناورة سياسية تستهدف هاتين القضيتين بالذات، فهي من جهة تأييد ضمني لوجود تلك القوات، على الأقل ضمن ذلك الإقليم المفترض".

وبين: "فإذا أضيف ذلك الموقف الى موقف الاكراد، فسيعني وجود جبهة مؤيدة لذلك الوجود، من الممكن أن تتذرع الولايات المتحدة بموقفها لتبرير استمرار وجودها في العراق، بالقول إن قرار أنهاء الوجود الأمريكي ليس محل إجماع بين العراقيين، أو هو على الأقل، تخريجة تخفف الضغط الامريكي على السياسيين السُنَّة كبديل عن تبني موقف سُنِّي أكثر وضوحاً وتشدداً في التمسك بالوجود الأمريكي".

وتابع، أن طرح قضية الإقليم السني، "يتزامن مع قضية تشكيل الحكومة، ليكون وسيلة ابتزاز سياسي للحصول على نصيب أكبر من الحقائب الوزارية وحصر حصة السنة من تلك الحقائب المفترضة، بهذه الجبهة دون جبهة الانقاذ بزعامة اسامة النجيفي، لذلك فهم الأخير اللعبة وعارض هذا التوجه، ليفرغ هذا الموقف من مضمونه، وليطرح نفسه كبديل عن شراكة محمد الحلبوسي وجماعته".

وكان القيادي في تحالف القرار، أثيل النجيفي، أعرب الاثنين، عن رفضه لطرح فكرة الأقاليم "المذهبية"، فيما رأى أن الدعوة لها انفعالية ومتسرعة، لا تحتسب العواقب.

وقال النجيفي، عبر تغريدة على تويتر: "كنا ولازلنا نرفض الاقاليم المذهبية ونؤيد الاقاليم الادارية لتحسين مستوى الاداء الإرادي في العراق".

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 14  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - يوسف علي عباس الدليمي
    1/13/2020 9:00:39 PM

    الولايات المتحدة الارهابية تشتري الدمم بنقود العراق، وسيأتي يوم تسحقهم بالحداء وتحولهم الى عبيد وتهيئ المنطقة للاحتلال الصهيوني. كل من يساند الولايات المتحدة الارهابية فهو خائن. لا لامريكا الارهابية في العراق



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •