2020/01/23 11:00
  • عدد القراءات 2583
  • القسم : المواطن الصحفي

الاضراب الطلابي في العراق.. لماذا يفشل في النتائج وماهي الحلول البديلة؟

بغداد/المسلة: كتب أوس الخفاجي..  نستطيع ان نعتبر الاضراب عن الدوام أحد الاساليب الناجحة في الثورات والاحتجاجات اذا شمل الدوائر المختلفة ، لكنّ ماحصل في العراق أن الاضراب لم يكن عامّا ، ولو كان عاماً لشُّلت الحكومة وانتهت صلاحيتها .

نعم كان اضراب طلاب المدارس قد اخذ مفعولاً جيداً وأضفى مشروعية قوية وجرعة دعم كبيرة للاحتجاجات الذي حصل بعد ثلاثة اشهر الاتي :

1- اختلف الاضراب الطلابي كمّاً ونوعاً بين ساحة وساحة وبين محافظة ومحافظة .

2- قررت بعض المحافظات الغاء الاضراب الطلابي دون الرجوع لبقية الساحات

3- اصبح الاضراب الطلابي ذو مردود عكسي مستغل من قبل احزاب السلطة لتشويه صورة الحراك بأنه يستهدف بيئة دون اخرى  مذهبية ومناطقية 

4- اصبح الاضراب محط تذمّر العوائل والمدن التي لاترى فيه وسيلة لاسقاط سلطة الاحزاب .

ومن وجهة نظري أرى العودة للدوام في المدارس الفوائد التالية

1- اسقاط حجج الحكومة واحزابها وابواقها التي تأخذ على التظاهر بأنه دعوة متخلفة ضد التعليم

2- بيان ان ليس كل المعتصمين هم من الطلبة الهاربين من الدوام .

3- معرفة من يدعو لعدم الدوام وهم لم يشاركوا بالاعتصامات او تركوها منذ زمن

4- التناوب بين الطلبة وغيرهم في ساعات الدوام الاربعة التي لا ارى انها مؤثرة على الحراك بل ستكون دافعا اقوى

5- جعل الاعتصام مكان لاكمال الواجبات المدرسية البيتية .

6- استغلال اوقات الدوام في المدارس لتكون فرصة رائعة لاقناع الطلبة الاخرين سواء كانوا ممن يعارضون التطاهر او ممن غيروا رأيهم أو ممن تعبوا او يئسوا من النتائج .

7- فرصة اعلامية داعمة للتظاهر وذلك عند نهاية الدوام للحضور الى الساحات لرفع الروح المعنوية للمحتجين عوضا عن المجيء المفرد غير المحسوس .

8- معرفة وكشف المندسين وجواكر السلطة وغيرهم ممن يعتدون على المدارس والهيئات التدريسية وتبرئة المحتجين السلميين من ممارساتهم . نافلة القول كيف نتصوّر أن حكومةً لم تولي التعليم ومؤسساته أي أهمية تُذكر ستتأثر بتوقف عجلته وترضخ للمضربين وتتخلى عن سلطة حاربت التعليم من أجل البقاء في سدّتها .

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •