2020/01/14 19:56
  • عدد القراءات 6692
  • القسم : العراق

كتلة نيابية: عودة عبد المهدي الى السلطة "مستحيلة".. ورئيس الوزراء الجديد "صديق المتظاهرين"

بغداد/المسلة: توقع رئيس كتلة بيارق الخير النيابية، النائب محمد عثمان الخالدي، الثلاثاء 14 كانون الثاني، 2020، بان تكون شخصية رئيس الوزراء الجديد "مستقلة وقريبة من المتظاهرين"، فيما اشار الى ان عودة عادل عبد المهدي للمنصب باتت مستحيلة.

وقال الخالدي، ان "التظاهرات السلمية التي تجوب العديد من محافظات البلاد وتطالب بالتغيير والاصلاح حددت مطالبها العامة بتغيير شامل للحكومة، بدءا من عبد المهدي"، مؤكدا بان "ترشيح شخصيات سياسية عدة للمنصب قرار خاطئ، واثار غضب الشارع العراقي، لان الكل متفق على ترشيح مستقل يحظى بمقبولية المتظاهرين".

واضاف الخالدي، ان "المتظاهرين كانوا واضحين في مطالبهم وهو ترشيح شخصية مستقلة قادرة على ادارة البلاد وايجاد حلول للكم الهائل من المشاكل الراهنة، دون النظر الى خلفيته القومية او المذهبية، فالمهم انه يكون عراقيا يحافظ على البلاد وسط امواج الازمات التي تحيطها به"، لافتا الى ان "اي شخصية سياسية ترشح لن تجد لها اي مقبولية من الشارع".

واشار الخالدي الى، ان "نجاح اي مرشح في الوصول الى كرسي رئاسة الوزراء يجب ان يحظى بمقبولية 4 اطراف وهي كل من النواب الـ170 الموقعين، على مواصفات رئيس الوزراء القادم والتي جاءت للخروج من الازمة وفق اطار وطني ورئاسة الجمهورية والقوى السياسية والمتظاهرين".

وقال "لذا فأننا نتوقع ان يكون رئيس الوزراء القادم مستقلا وقريبا من المتظاهرين وهذا الحل الامثل لادارة الفترة المؤقتة وصولا الى مرحلة الانتخابات المبكرة".

وتابع، ان "عودة رئيس الوزراء الى كرسي رئاسة الوزراء مرة اخرى مستحيلة واي محاولات في هذا الاطار ستولد غضبا شعبيا كبيرا في عدة محافظات"، مؤكدا بان "خيار تشكيل حكومة جديدة هو الامثل لاخراج البلاد من ازمتها الراهنة".

وكشف النائب عن سائرون امجد العقابي في وقت سابق عن "محاولات بعض الكتل السياسية، لإعادة الثقة بعادل عبد المهدي لتشكيل حكومة جديدة"، مشيرا الى انها "خطوة غير موفقة".

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •