2020/01/18 11:05
  • عدد القراءات 2186
  • القسم : رصد

صحف: برهم والحلبوسي يرفضان اخراج القوات الامريكية.. والكرد يحذرون من سيطرة الفصائل "الشيعية" بعد الانسحاب

بغداد/المسلة: كشف مسؤول عراقي رفيع المستوى في ديوان رئاسة الجمهورية، الجمعة، 17، كانون الثاني، 2020،عن خلافات حادة بين الرئاسات الثلاث، البرلمان والحكومة والجمهورية، حيال ملف إخراج القوات الأميركية من العراق في الوقت الحالي، الذي يصرّ عليه رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي وقوى سياسية أخرى.

وقال المسؤول في تصريحات اعلامية لصحف عربية تابعتها المسلة إن "هناك معلومات مؤكدة بأن رئيسي البرلمان محمد الحلبوسي، والجمهورية برهم صالح، أبلغا عبد المهدي رفضهما خطوة إخراج القوات الأميركية من العراق، محذرين من أن القرار سيجرّ البلد إلى مشاكل كبيرة، قد لا تنتهي عند رفع الولايات المتحدة أو دول غربية دعمها للعراق، أو فرض عقوبات أحادية من قبل واشنطن، كما هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب"

واضاف، ان "الإدارة الأميركية باتت على دراية بأن رئيسي البرلمان والجمهورية رافضان للمشروع، خصوصاً أن الحلبوسي وصالح أجريا اتصالات هاتفية مع مسؤولين أميركيين، وموقف المسؤولين العراقيين يمثل بالنهاية، بالنسبة إلى الأميركيين، موقفاً عربياً سنياً وكردياً"، مضيفا ان "هناك تخوفاً سنياً – كردياً من أن خروج القوات الأميركية، سيكون على حساب نفوذ إيراني أكبر في العراق، معتبرين أن الوجود الأميركي عامل توازن حالي، ولو بشكل غير كبير".

واشار الى ان "هذا الأمر أبلغ به الحلبوسي وصالح رئيس الوزراء عبد المهدي، خلال اجتماع الرئاسات الثلاث الذي عقد الثلاثاء الماضي بشكل رسمي".

من جانبه، اكد القيادي في جبهة الإنقاذ والتنمية، ومحافظ الموصل السابق، أثيل النجيفي، الجمعة، 17، كانون الثاني، 2020، على ان الجهة الوحيدة التي تستطيع تحجيم النفوذ الإيراني في العراق هي الولايات المتحدة.

 وفي السياق نفسه، اكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، ماجد شنكالي، ان "العراق لغاية الآن غير مستقر من الناحية الأمنية والسياسية، وحتى الاقتصادية، حتى يُعمَل على إخراج القوات الأميركية منه. فهذا الوجود الأميركي ساهم بقوة في القضاء على تنظيم داعش، وخصوصاً من خلال الضربات الجوية التي كان لها الأثر البالغ في إنهاء وجوده في العراق”.  

وأضاف شنكالي، أن "القوى السياسية، الكردية والسنية، تتخوف من إنهاء الوجود الأميركي خشية سيطرة الفصائل المسلحة على الساحة العراقية",

 
متابعة المسلة - وكالات


شارك الخبر

  • 15  
  • 5  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (1) - مواطن ولاية بطيخ
    1/18/2020 6:50:56 AM

    لا حل لمشاكل العراق سوى التقسيم . انفصال الشيعه بمناطقهم وترك السنه والاكراد يتقاتلون فيما بينهم على المناطق المتنازعه.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •