2020/01/24 16:47
  • عدد القراءات 1884
  • القسم : رصد

كيف نقلت رويترز أحداث التظاهرة المليونية؟.. السفارة الامريكية حذرت المتظاهرين: لا تعبروا السياج

بغداد/المسلة: من جون دافيسون ..  ‭‬‬نظم آلاف العراقيين مسيرة عند تقاطعين رئيسيين في بغداد يوم الجمعة بعدما دعا رجل دين بارز إلى الخروج في مليونية قوية ضد الوجود العسكري الأمريكي في البلاد بعد اغتيال  قائد عراقي في ضربة جوية أمريكية.

 ودعا  مقتدى الصدر إلى هذه المسيرة بهدف الضغط على واشنطن لسحب قواتها لكن الكثير من المحتجين المناهضين للحكومة يخشون من أن تغطي على احتجاجات منفصلة مستمرة منذ شهور .

ويعارض الصدر كافة أشكال التدخل الأجنبي في العراق لكنه أصبح أكثر قربا من إيران في الآونة الأخيرة.

وقال شهود من رويترز إن المشاركين في المسيرة بدأوا يتجمعون في وقت مبكر يوم الجمعة في ساحة الحرية بوسط بغداد وبالقرب منها حول الجامعة الرئيسية بالمدينة. وابتعد المحتجون عن ساحة التحرير.

وقال رائد أبو زهرة الموظف بوزارة الصحة من مدينة السماوة الجنوبية ”نريدهم جميعا أن يرحلوا، أمريكا وإسرائيل والسياسيين الفاسدين في الحكومة“.

ووصل أبو زهرة مساء مستقلا حافلة وبقي في مدينة الصدر وهي حي مترامي الأطراف في بغداد .

وتابع ”نؤيد الاحتجاجات في ساحة التحرير أيضا لكننا نتفهم سبب تنظيم الصدر المسيرة هنا، لأننا لا نريد صرف الانتباه عن احتجاجاتهم“.

وشارك رجال ونساء في المسيرة ولوحوا بالعلم الوطني وهتفوا بشعارات ضد الولايات المتحدة .

* لا تعبروا السياج

وارتدى بعض المشاركين في المسيرة أثوابا بيضاء في إشارة إلى رغبتهم في الاستشهاد دفاعا عن بلدهم وحمل آخرون لافتات كُتب عليها ”كلا كلا أمريكا، كلا كلا إسرائيل“.

وقال شهود إن كتائب سرايا السلام التابعة للصدر وقوات الحشد الشعبي تحمي المحتجين.

وأغلقت قوات الأمن الطرق الرئيسية في بغداد بحواجز كما طوقت المنطقة الخضراء التي تضم بعثات أجنبية بحواجز خرسانية.

ووضعت لافتة أمام السفارة الأمريكية كُتب عليها ”تحذير، لا تقتربوا من هذا السياج، سنستخدم إجراءات استباقية ضد أي محاولة لاجتيازه“.

 ولأول مرة منذ نحو عامين انقسم البرلمان على أساس طائفي للتصويت من أجل الضغط على الحكومة لطرد القوات الأمريكية. وصوتت الأحزاب الشيعية لصالح القرار فيما قاطع النواب السنة والأكراد الجلسة.

 وفي مدينة كربلاء، حث المرجعية الدينية يوم الجمعة الأحزاب السياسية في البلاد على تشكيل حكومة جديدة بأسرع ما يمكن وطالب السلطات باحترام حق المحتجين في التعبير عن أنفسهم.

 المسلة - رويترز

المسلة غير مسؤولة عن التعابير الواردة في التقرير


شارك الخبر

  • 8  
  • 13  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •