2020/01/29 10:20
  • عدد القراءات 1996
  • القسم : تواصل اجتماعي

لكي لاننسى.. سعر علبة الحليب بـ 100 دولار !

بغداد/المسلة: رصد المحرر.. انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لصحيفة قديمة، تُذكر العراقيين بأيام الحصار الاقتصادي التي عاشها البلاد في فترة حكم النظام السابق.

وبينت الصحيفة، ان علبة الحليب المجفف وصل سعرها في السوق السوداء لإكثر من 100 دولار، بينما كانت تباع قبل فرض الحصار بـ 4.50 دولار. وذكرت ايضاً ان الشعب العراقي كان يعيش في حالة من المعاناة حيث أجبر العراق، في ظل الحصار على خفض الانتاج المحلي الإجمالي إلى النصف، وإغلاق عشرات المصانع وتحول من بلد غني ومرفه نسبياً الى بلد يعاني مرارة الحرمان.

انتشار هذا الخبر يتزامن مع الوعيد الذي تطلقه امريكا بفرض عقوبات اقتصادية في حال اخراج القوات الامريكية من العراق، كما يتزامن بأجندة تروج لحقبة النظام السابق الذي ادخل البلاد في حروب استمرت لعقود من السنين.

المسلة


شارك الخبر

  • 23  
  • 2  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - مهند امين
    1/29/2020 8:00:45 AM

    يرجى النشر مع التقدير نعم كان هناك حصار قاسي ظالم فرض على العراق ولكن لفترة محددة بعدها كان برنامج النفط مقابل الغذاء وكانت البطاقة التمونية فيها الكثير من المواد السؤال هل نحن في حصار والطحين كله مغشوشة هل نحن في حصار والرز اردء الانواع هل البطاقة التمونية هيه كما كانت والحكومة تدفع 6 مليارات دولار عليها لانها كلها سرقات وكومشنات وراشاوي وميزانية العراتق تتجاوز ال 100 مليون دولار اتقو الله في كلامك مايحدث الان ليس له مثيل ولا في افلام الماقيا والسرقات في جزيرة صقليا او كولومبيا اتقو الله البلد محطم لا صحة ولا تعليم ولا امان فقط رواتب تدفع وكل الساسة يعيشون داخل قصور بناها النظام السابق وما قتله النظام الدكتاتوري قتل اضعافه من قبل ساسي الصدفة السراق القناصين القتلة لافرق بين هذا وذالك ولكن ذالك كان في مهابة للدولة وكان في شيء اسمه دولة مع التقدير



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - مهند امين
    1/29/2020 8:00:50 AM

    يرجى النشر مع التقدير نعم كان هناك حصار قاسي ظالم فرض على العراق ولكن لفترة محددة بعدها كان برنامج النفط مقابل الغذاء وكانت البطاقة التمونية فيها الكثير من المواد السؤال هل نحن في حصار والطحين كله مغشوشة هل نحن في حصار والرز اردء الانواع هل البطاقة التمونية هيه كما كانت والحكومة تدفع 6 مليارات دولار عليها لانها كلها سرقات وكومشنات وراشاوي وميزانية العراتق تتجاوز ال 100 مليون دولار اتقو الله في كلامك مايحدث الان ليس له مثيل ولا في افلام الماقيا والسرقات في جزيرة صقليا او كولومبيا اتقو الله البلد محطم لا صحة ولا تعليم ولا امان فقط رواتب تدفع وكل الساسة يعيشون داخل قصور بناها النظام السابق وما قتله النظام الدكتاتوري قتل اضعافه من قبل ساسي الصدفة السراق القناصين القتلة لافرق بين هذا وذالك ولكن ذالك كان في مهابة للدولة وكان في شيء اسمه دولة مع التقدير



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •