2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 4830
  • القسم : اقتصاد

العدل تكشف عن قضية "فساد" في دائرة تسجيل عقاري بابل

ترى وزارة العدل أن المغالاة في احتساب قيمة العقارات أسهمت في أهدار ما قارب الـ(33) مليار دينار وان الخطأ الحاصل في تقدير الاقيام كان باشتراك بعض موظفي الوزارة مع مدير المصرف السابق وخبير أهلي يمثل المصرف مع المستفيدين (أصحاب العقارات)

بغداد/ المسلة: كشفت وزارة العدل العراقية، الاثنين، عن قضية فساد مالي وأداري مشتركة في دائرة التسجيل العقاري بمحافظة بابل بالتعاون مع مصرف التجارة العراقي (TPI)، وفيما بينت انها شكلت لجنة تحقيقية لمتابعة الموضوع، فأنها اشارت الى معاقبتها للموظفين المتورطين بقضية التزوير.

وقالت الوزارة في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه إن "وزير العدل حسن الشمري، وجه بتشكيل لجنة تحقيقية تتولى التحقيق في قضية تلاعب وتزوير بعدد من العقارات في مديرية التسجيل العقاري في بابل والبالغ عددها (37) عقار"، مؤكدا على "عدم وجود أي ضرر على الوزارة لان الأموال ليست مخصصة لوزارة العدل وتابعة للمصرف".

وأضاف أن "تقرير اللجنة التحقيقية حدد العقارات المذكورة في الأمر الوزاري بأنها كانت مرهونة لإحدى المصارف العراقية وهو مصرف التجارة العراقي (TPI) كرهن تأميني"، مبينا أن "مجموع مبلغ الرهن كانت أكثر من (41) مليار دينار عراقي في حين أن القيمة الحقيقية للعقارات حسب الضوابط المعتمدة قانونياً لا تتجاوز الـ(9) مليارات دينار".

وذكر أن "المغالاة في احتساب قيمة العقارات أسهمت في أهدار ما قارب الـ(33) مليار دينار"، لافتا إلى أن "الخطأ الحاصل في تقدير الاقيام كان باشتراك بعض موظفي الوزارة مع مدير المصرف السابق وخبير أهلي يمثل المصرف مع المستفيدين (أصحاب العقارات)".

وأشار إلى أن "الوزارة قامت بمفاتحة مجلس القضاء الأعلى (رئاسة الادعاء العام)، وتحريك دعوى قضائية بحق المتورطين بالموضوع حفاظاً على أموال الشعب"، منوها إلى ان "الموضوع أحيل لاحقا إلى هيئة النزاهة وأقيمت دعوى جزائية بالموضوع لم تحسم لغاية ألان ويخضع لمتابعة الممثل القانوني للوزارة".

ولفت الى ان "الوزارة قامت بمعاقبة الموظفين المفسدين استنادا للقانون وذلك بعزل اثنان ومعاقبة الاخرين وفقا للعقوبات الانضباطية المعتمدة".

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •