2020/02/06 13:03
  • عدد القراءات 687
  • القسم : وجهات نظر

هوية الارهاب

بغداد/المسلة:  

محمد جواد الميالي 

الإرهاب مصطلح حديث ظهر في الساحة اللغوية، قد لا يتجاوز عمره السبعين عام، لكن أساليبه منذ عهد سيطرة الكنيسة الكاثوليكية بأوروبا، وقتلها معارضيها فكرياً وسياسياً وتمثيلها بالجثث تحت مسمى حروب العقيدة التي أستخدمها البابوات بالإيديولوجية الدينية، ليبرروا قتلهم للأطفال وأغتصابهم للنساء بضمير حي.. حسب أعتقادهم!

سكان منطقة الجزيرة العربية وضعهم مختلف جداً لأنهم جميعاً تحت سقف دين واحد منذ ١٤٠٠ سنة وتتجذر فيه طائفتان بالإسلام لكن بدأت المشكلة العقائدية  التي تولدت بينهما أولهما من أتبع الطائفة السنية أسسها الخليفة الثاني عمر  وبين المذهب الشيعي وهم أتباع الأمام علي (عليه وأله السلام)  فأصبح الحقد دفينا بين بعض اتباعهما، وأسس للعداء ضد الآخر، وأتبع أساليب الإرهاب ضمن الأيديولوجية الدينية، لتحريك الجماهير ضد غريمه.. فمن هو؟ 
العراق يعتبر مركز التشيع في العالم فضلاً عن الشرق الأوسط، لأنه مركز كل المرجعيات، التي تعتبر الأب الروحي والمصدر الأساس لمذهب أتباع علي..
رغم أن شعبنا متنوع عقائدياً وأقلياً إلا أن الشيعة هم الأكثرية، لكن لم تأتهم فرصة منذ تأسيس الجمهورية إلى سقوط الدكتاتور، ليكون لهم موضع قدم في السلطة.

جيراننا العرب لم يتحركوا ضد الحكم عندما كان تحت الراية البريطانية والخيمة الأمريكية، لكن بدأت بوادر العداء تتضح، عندما أصبح نظام الحكم فيه ديمقراطيا، وسمح بأن تكون مقاليد السلطة شراكة بين الشيعة والسنة، والديمقراطية تعطي إدارة الدولة للأغلبية فيها، عندها بدأ تصدير  الإرهاب "الإسلامي" إلينا بدأ من تنظيم القاعدة إلى داعش، كل هذا بدعم أموال الخليج وبخطب مشايخهم، التي بدأت بإباحة الزنا، تحت عنوان "جهاد النكاح"  فعانينا الويلات ليومنا هذا.
قبل تشكيل أول حكومة في ٢٠٠٥، بدأت نزعة الطائفية، فأباحت الدم العراقي.. يبقى التساؤل من بدأها السنة، الشيعة أم صدرت إلينا من الخليج العربي؟

ستة سنوات نسير في شوارعنا، نتلفت من حولنا خوفاً من أن تنفجر سيارة مفخخة أو أنتحاري خليجي، ويوماً بعد يوم نفقد المئات من أحبائنا.. بين الكرادة في بغداد وشارع الرسول في النجف، الغريب أن هذه الإنفجارات لا تفرق بين طفل أو كبير، بين إمرأة أم شاب، الأهم أنها تحدث في مناطق الشيعة..

عام ٢٠١٤ البائس، توغل فيه داعش عن طريق الموصل والأنبار، وبدأت هتافات ساحاتها "قادمون يا بغداد".. عندها راح أبنائنا للدفاع عن وطنهم من المد متعدد الجنسيات، فكان القائد سعودي، المنفذ شيشاني، والمستضيف عقائدياً عراقي! كل هذا بالمال الإماراتي والتخطيط الأمريكي.. 

بعد مد وجزر أستمر ٣ سنوات، أستطعنا أن نتخلص من التنظيم الإرهابي، بسواعد أبناء الجنوب، في ظل أننا كنا كالمشهد السينمائي بالنسبة "للعرب" أشقائنا، لكن شاء الرحمن أن ينتصر الحق بفتوى الحق.

كل هذا الإرهاب كان ضحيته عراقي، والخراب لم يفرق بين الطائفتين، لكنه أوغل كثيراً في أبناء الجنوب، العجيب أنه عندما توحدت الكلمة لإخراج القوات الأمريكية, بدأ قادة السنة بالنواح رعباً من بطش الشيعة!
هل أنقذتهم قوات المحتل من إرهاب داعش أم شيعة علي من دحروه؟ من حرر أرضهم، أبناء العم سام أم أبناء الفتوى؟ هل يقابل الإحسان بالإساءة؟ هل الإرهاب شيعي؟!

كل التخريب الحاصل اليوم في تظاهراتنا، وحرفها عن السلمية، هو رداً على قرار الشعب بإخراج جنود واشنطن من العراق، وتخوف قادة الغربية ماهو إلا كذبة، لأن الإرهاب ليس شيعيا.

رصد المسلة

 المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •