2020/04/17 12:10
  • عدد القراءات 664
  • القسم : تواصل اجتماعي

العراق و الازمات في عصر كورونا

بغداد/المسلة: كتب موسى الاعرجي .. 

يواجه العراق منذ بضعة ايام، كارثة بكل ما تحمله الكلمة من معنى و التي تتجلى في مواجهة وباء كورونا، و بالرغم ما يمر به العراق ليس غريبا عليه لو قرأت صفحات التاريخ لوجدت الاوبئة و الفايروسات قد أهلكت ثلثين بغداد، و امرضت اغلب العراقيين القدمى، لكن هذا المرة مختلفة، لأنه مترافق مع أزمة داخلية و احتجاجات شعبية ممتدة في المحافظات الجنوبية و الوسطى و العاصمة بغداد و قد تظهر ملامح الكارثة بشكل اكثر ضراوة خلال الأيام القادمة

أضحى واقع الكورونا حملا ثقيلا وقع فوق راس المواطن ذات الدخل المحدود بجانب قلة فرص العمل و انعدام الخدمات للمؤسسات الرسمية و فقدان الثقة بين قدرة الدولة و المواطن

و قد استغل الفرصه أصحاب المشاريع الخارجية لطبع صورة عن سوء العلاقات الخارجية و بسببها أصبحنا كدولة لا تتضامن مع الدول المؤبوء بسبب السياسيات الخاطئة التي فقد بها المواطن اي وسيلة تواصل مع الحكومة و انعدم بشكل تام العمل الحكومي و أصبحنا نوصف كل علاقة بمصلحة و نهاجم كل تواصل خارجي بالعمالة .

عصر كورونا أظهر معادن العراقيين من حيث حملات التكافل الاجتماعي التي أطلقتها المرجعية الرشيدة و التراحم التي دعا لها سماحة السيد مقتدى الصدر و الفرق التطوعي التي تقدم ما يتوفر إلى العوائل الفقيرة، لكن هذا اغضب الجيوش الإلكترونية لتنطلق حملات فصل و تماير و عنصرية ضد المذاهب و التوجيهات و تكون صفحات التواصل ساحة تراشق و تهديد بيادقها عراقيين و رؤسائها مشروع خارجي مجند لتفريق الأمة العراقية و تضعيف الهمة الوطنية .

تواصل اجتماعي

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •