2020/05/10 12:36
  • عدد القراءات 1151
  • القسم : تواصل اجتماعي

هل من مدافع عن عادل عبد المهدي؟

بغداد/المسلة: كتب Halim Salman:

هل من مدافع عن عادل عبدالمهدي؟

سؤال: الى كل الذين استفادوا من فترة حكم السيد عادل، سواء من حصل على منصب او فاز بغنيمة من المال العام.
لماذا اختفيتم؟

 لماذا لاتدافعون عنه؟

اذا كنتم لاتعلمون، اذهبوا للسوشيل ميديا وستجدون العجب من الشتائم والقذف والاتهامات بحق عمكم عبد المهدي.

لكن الصراحة.. انتم منافقون وصيادوا فرص، استحوا على انفسكم فقد سلمكم عادل مفاتيح السلطة على طبق من ذهب، وشبعتم منه حتى انتفخت بطونكم.

الان اختفيتم، وبدأتم التفكير عن كيفية التعامل مع الفريسة الجديدة، اذا كانت متوفرة.

التواصل الاجتماعي 

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصاً ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر  


شارك الخبر

  • 11  
  • 0  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   0
  • (1) - ضياء المحسن
    5/10/2020 6:30:21 PM

    السيدعبد المهدي لا يحتاج الى من يدافع عنه، فقد عمل جاهدا لأن يرتقي بالاقتصاد العراقي بصورة خاصة الى مصاف الدول التي لا تعتمد فقط على مورد واحد، لكن وقف كثيرون ضده؛ بما فيهم إخوة المذهب والذين رشحوه لرئاسة الوزراء، وسوف تكشف الأيام كيف لعب هؤلاء ليطيحوا به



    5/15/2020 10:19:40 AM

    ءاذا اكو مطي وغبي وكلب ابن كلب حكم العراق هو ال٧ار ( عاهر عبدالمهدي) ومن ي٤ول عكس ذلك فهو يجافي. الحقيقه اما م الله والشعب

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (2) - وداد عبد الزهرة فاخر/ رئيس تحرير جريدة السيمر الاخبارية
    5/11/2020 9:24:48 AM

    العراقيون وللتذكير واقصد اللكامة هم كما تصرف ابا موسى الاشعري اثر خديعة عمرو بن العاص في قضية التحكيم بين علي المرتضى ومعاوية ، حيث وقف وقال اخلع صاحبي بينما قال عمرو بن العاص اثبت صاحبي .. وهؤلاء هم ابناء اولئك القوم ، والمشكلة ان وسائل الاتصال الاجتماعي لم يكن وجودها لافعال الهمج الرعاع الذين يعتقدون بان السياسة هي فن الشتائم والالفاظ النابية ، ولم ار نقاشا يدور بين عراقيين على السوشيال ميديا بل مجرد شتائم وتهجم ونشر فضائح.. نحن في جريدة السيمر نابنا الكثير رغم اننا لا ناقة لنا ولا جمل فيما يحصل بداخل الوطن وشتموا اعراضنا واهلنا دون اي مسوغ قانوني او اخلاقي .. واقول للاخ الكاتب هذه هي ضريبة التصدي للعمل العام ، خاصة بمنصب السيد عادل عبد المهدي الذي اختلف معه في نهجه السياسي ، واحترمه كشخصية سياسية عراقية ، والتقيناه فقط بايام المعارضة بفيينا لثلاث مرات بدعوة من منظمات سياسية عراقية وحضر كمحاضر . وعملية الحساب يجب ان تجرى لاي شخص مارس السلطة من اجله ولايضاح الحقيقة وللتخلص من اخطاء حصلت والفائدة من قبل الحكام الجدد .. تحية لابا هاشم الدكتور عادل عبد المهدي السيد والمثقف ، والسياسي والمناضل العراقي ضد الدكتاتورية ، ولا يحق لغير القضاء او لجان باعلى المستوى لتبيان الصح من الخطأ دون اللجوء لاخلاق المقاهي ، والدرابين لتقييم اي شخص ، او شخصية سياسية ...



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •