2020/05/18 09:30
  • عدد القراءات 6006
  • القسم : ملف وتحليل

الصراع الأمريكي الإيراني يجذب شعارات المتظاهرين العراقيين.. والحكومات فشلت في إدارة الملف الخارجي

بغداد/المسلة: اظهرت تحليلات اطّلعت عليها المسلة ان الشعارات التي رُفعت في ساحة التحرير والمحافظات والتي تطالب بالإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، أثرت على سياسات ونفوذ اللاعب الإقليمي الأهم في العراق، وهو الايراني والامريكي.

و يذكر ناشط في التحرير إن المواجهة العسكرية بين الولايات المتحدة وإيران على الأراضي العراقية، توحي بفشل الأحزاب الحاكمة في إدارة الملف الخارجي.

وتهدد السلسلة المتصاعدة من التوترات في العلاقات الايرانية والامريكية في الشرق الاوسط، بإذكاء مزيد من الصراع ربما يكون العراق ساحته الرئيسية .

وتقول ماريا فانتابي، المستشارة الخاصة لشؤون الشرق الأوسط في مركز الحوار الإنساني ومقره جنيف، إن هذه الخلفية الجيوسياسية الفوضوية ستجعل من الصعب للغاية على الكاظمي معالجة شكاوى الناس المحلية، لقد رأينا أنه طالما بقي هذا التنافس الأميركي و الإيراني في العراق، فلن يتم احراز تقدم في أي ملف عراقي آخر، ولكن هذا يعني أيضا أنه يجب عليه أن يجد طريقة لتقليص تأثير الحرب الأميركية الإيرانية بالوكالة على العراق .

ويلوح في الأفق اختبار لحكومة الكاظمي، ففي شهر حزيران المقبل ستبدأ بغداد وواشنطن محادثات حول علاقتهما الاستراتيجية، وأبدت واشنطن مباركتها لتكليف الكاظمي بتمديد الإعفاء للعراق، من العقوبات المفروضة على الدول التي تستورد الغاز والكهرباء من إيران لمدة 120 يومًا، أي أربعة أضعاف مدة التمديد السابق، ويبدو أن طهران راضية أيضا عن صعود كاظمي، الذي كان الرجل الثالث الذي تم تكليفه بتشكيل حكومة هذا العام، بعد أن أجبرت الاحتجاجات الشعبية، رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، على الاستقالة في شهر تشرين الثاني.

متابعة المسلة_ وكالات


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •