2020/05/27 17:25
  • عدد القراءات 4833
  • القسم : ملف وتحليل

فورين أفيرز: الكاظمي يخلق الظروف التي تعيد هيبة الدولة وتُنهي التدخلات الأجنبية في شؤون بلاده

بغداد/المسلة: من المتوقع ان يبدأ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الخطوات المهمة التي تعيد فرض هيبة الدولة، في مرافق الحياة العراقية، وهو الامر الذي أعتبره أولوية في مداخلته أمام البرلمان العراقي منتصف مايو.

ويشير تحليل نشرته مجلة فورين أفيرز الى ان انتشار وباء كورونا، يوفر الظروف والفرصة للكاظمي للعمل على تقليل النفوذ الإيراني والامريكي في العراق على حد سواء.

وفي حين فشلت الحكومات العراقية السابقة في الحد من التدخلات الخارجية، فان التظاهرات ورأي الشارع العراقي الذي سأم النفوذ الأجنبي، سيوفر للكاظمي قاعدة شعبية واسعة اذا ما مضى على طريق تثبيت السيادة بعيدا عن التدخلات الخارجية في شأن بلاده.

ويرجح التقرير ان الكاظمي يخطط لإنهاء النفوذ الاجنبي في البلاد، وهو يعمل على خلق الظروف التي تعجل في ذلك.

وركز الكاظمي في مقال نشره الأسبوع الماضي على الملف الخارجي بالقول أن أراضي بلادنا يُراد أن تصبح ميداناً لصراع الآخرين، في تعادلية واضحة مع الملف الداخلي.

ولايزال الكاظمي شخصية محورية تلتف حولها القوى السياسية، والقواعد الشعبية، فيما ظهرت اجندة إعلامية عبر جيوش الكترونية، ووسائل اعلام تسعى مبكرا الى تشويه المشهد الذي يرسمه، فيما النقيض ان الكاظمي لا يحبذ الظهور في الإعلام او الرد على الاتهامات المبكرة.

المشهد ينبأ عن توافقية إيجابية تضلل طريق الكاظمي، بين القواعد الشعبية والنخب السياسية، والمؤسسات الأمنية لاسيما مؤسسة الحشد الشعبي، فضلا عن الأحزاب والقوى النافذة، وهو أمر لابد منه كونه امر واقع، لا يمكن الانقلاب عليه بل الصحيح هو طريق الإصلاح والعمل على عزل الفاسدين، وغير الكفوئين بمآزرة القوى المؤثرة، بعيدا عن  الانتماءات الحزبية او المناطقية.

متابعة المسلة

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •