2020/05/28 15:15
  • عدد القراءات 1368
  • القسم : مواضيع رائجة

قوى سياسية متنفذة تستعد للانتخابات المبكرة بإحكام قبضتها على المفوضية

بغداد/المسلة: أفادت مصادر سياسية، الخميس، باحتدام الصراع بين القوى الحاكمة على إدارة المفوضية العليا للانتخابات، بالتزامن مع اقتراب موعد الانتخابات والذي من المقرر ان يتم اجراءها بعد سنة من تولي الحكومة الانتقالية لرئاسة البلاد.

وأشارت المصادر الى ان قوى السياسية متنفذة تسعى الى السيطرة على المفاصل المهمة في المكتب الوطني ومكاتب المحافظات، وفي مقدمتها ثلاث جهات شيعية نافذة واليكتي والبارتي والحزب الإسلامي، ثم تحالف الحلبوسي، في

تكرار لسيناريو الانتخابات في 2018، الذي أدى الى تحريف النتائج، ما أثار غضبا عارما ودعوات الى مقاطعة الانتخابات.

وبالرغم من ان مجلس النواب شرع قانونا جديدا لإعادة تشكيل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات و تشكيل مجلس المفوضين واختيار اعضائه من القضاة والمستشارين، الا ان الأحزاب لم تلتزم بالوعود التي قطعتها للشعب بإجراء انتخابات نزيهة وشفافة.

تأكيدات المراقبين، تؤكد لـ المسلة ان الاطراف السياسية ماضية في التدخل في عمل المفوضية، وان  تصحيح المسار وعدم تكرار الاخطاء السابقة، يبدو بعيد المنال.

وطالبت أوساط برلمانية المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بعدم الرضوخ الى مطالب الجهات السياسية وممارسة عملها بكل مهنية وشفافية من اجل اجراء انتخابات نزيهة وعادلة.

ودعا المحتجون، الامم المتحدة الى ان تقوم بدورها الرقابي العادل ومنع التدخلات او التحركات خارج سياقات العمل المهني للمفوضية لضمان تحقيق انتخابات نزيهة غير معرضة للتزوير الذي طالها في انتخابات 2018.

ومن المفترض ان تكون المفوضية بعيدة عن التدخلات والتجاذبات السياسية، وهذا ما طالب به المتظاهرون، في احتجاجات تشرين الثاني، الا ان جهات سياسية فاعلة كشفت عن تدخلات الأحزاب وتجنيد موظفين في مكاتب المفوضية للتأثير على مجريات سير عملية الانتخابات، وتحقيق اهداف لصالح جهات سياسية معينة.

ويتمثل طاقم المفوضية من صغار الموظفين أو ممن يعملون بالأجور اليومية أثناء وقت الانتخابات، فيما يشكل عصب المفوضية وكيانها، ولا يزال كما هو لم يتغير.

واتهم تحالف القوى جهات سياسية بالتحكم في مفوضية الانتخابات، فيما أشار اياد علاوي في تغريدة الى ان التعيينات داخل المفوضية مبنية على المحاصصة.

وفي كركوك، رفض نواب عن قائمة الاتحاد الوطني الكردستاني، تدخل الجهات السياسية بعمل مفوضية الانتخابات، داعين الامم المتحدة الى التدخل.

المسلة- ميس ميثاق


شارك الخبر

  • 2  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •